رحل عدد من النجوم والنجمات الفن عن عالمنا بطريقة غريبة أثناء تصوير أعمالهم الفنية، ومن هؤلاء النجوم "الممثل نجيب الريحاني الذي توفي عام 1949 أثناء تصويره فيلم "غزل البنات" مع أنور وجدي و​ليلى مراد​، قبل تصوير آخر مشهد من الفيلم، واضطر الممثل أنور وجدي مخرج ومنتج العمل إلى تغيير مشهد النهاية وطرح الفيلم في دور العرض في شباط من العام نفسه.

كذلك توفي الممثل ​محمود المليجي​ في مشهد مؤثّر عام 1983 أثناء تصوير فيلم "أيوب" للممثل ​عمر الشريف​ والمخرج هاني لاشين، ورحل المليجي بعد تصوير أحد مشاهد الفيلم على صدر عمر الشريف، وتم تغيير النهاية في هذا الفيلم، كما رحل في العام 1993 الممثل ​صلاح ذو الفقار​ أثناء تصوير فيلم "الإرهابي" للممثل ​عادل إمام​ وقرر مخرج العمل ​نادر جلال​، الاستعانة بمقلد صوت للفنان صلاح ذو الفقار من أجل تصوير مشهد صوتي في نهاية الفيلم والذي طرح بعد وفاة الممثل الراحل بشهور قليلة.

ورحل الممثل ​أحمد زكي​ في العام 2005 أثناء تصوير فيلم "حليم" للمخرج شريف عرفة واستطاع المخرج أن يتغلب على هذا الأمر بتصوير مجموعة من المشاهد التي تخص النجم الأسمر داخل المستشفى والاستعانه بها في الفيلم وإكمال ​هيثم زكي​ دور والده.

وتوفيت في العام 2006 الممثلة سعاد نصر بعد الاتفاق على تصوير أحداث جديدة من مسلسل "يوميات ونيس" مع الممثل محمد صبحي والتي كانت تقدّم في العمل دور مايسة زوجته، ولكن بعد وفاتها تم تغيير أحداث العمل.