لأننا قطعناه وعدا على انفسنا ان نبقى في طليعة الاعلام العربي ومواكبة منا لكل ما هو جديد في الاعلام الالكتروني، نقدم إليكم النتائج الأخيرة التي حققناها عبر صفحتنا الخاصة على موقع يوتيوب والتي ان دلت على شيء، فهي تدل على اننا فريق عمل متكامل يرقى دائماً إلى مواكبة الحدث لنقدم الافضل بكل مهنية ومن دون ان نُحسب على أحد.

بالعودة إلى النتائج التي حققناها على صفحتنا الخاصة على يوتيوب، فقد تمكنا وبفترة قياسية من ان نصل إلى 102,400 منتسب للفن عبر صفحتنا الخاصة، لغاية هذه اللحظة. هذا الرقم الذي يشعرنا بالتقدم الدائم نضعه في متناول مشاهدينا وقرائنا وزائري الموقع على متابعتكم لنا واحترامكم لكل ما نقدمه من مادة إعلامية ترفيهية الهدف منها وضعكم في كل ما هو جديد ضمن باقة من الاخبار والتحقيقات والتقارير والصور.

هذا الرقم يجعلنا في مرحلة متقدمة جداً، لا بل مرجعاً للأخبار ومصدراً لها ينهل منها الكثير من المواقع الأخرى من ​لبنان​ والعالم العربي ويحملنا الكثير من المسؤولية لنبقى كما اعتدنا ان نكون المصدر الأول للخبر بفعل فريق عمل محترف ومهني يسعى إلى مواكبة التطور وملاحقته لنقدم الافضل الذي يليق بكم وبذوقكم الفني العام.

في الختام، لولا متابعتكم لما كنا لنحقق ما وصلنا إليه حتى اليوم... فمتابعتكم هي الحافز الاساس لنستمر في زمن الاعلام السهل مثالاً للاعلام الراقي والمضمون الذي نعتبره فوق أي إعتبار.