حياة الأميرة البريطانية الراحلة ديانا مليئة بالأسرار والقصص المثيرة للجدل، وأكثرها ما يتعلق بحياتها الخاصة ولاسيما العاطفية.

فالأميرة التي جذبت الأنظار إليها منذ زواجها من الأمير البريطاني تشارلز إلى حين وفاتها وحتى اليوم، قد لا يعلم الكثيرون أنها كانت على علاقة عاطفية مخفية وغامضة مع تاجر قطع فنية بريطاني يدعى ​أوليفر هوير​.

وأُعلن عن وفاته عن عمر ناهز الـ75 عاماً، بعد صراع مع مرض السرطان لتعود إلى الواجهة قصة علاقته الغرامية ب​الأميرة ديانا​.

وفي البحث عن هذه العلاقة يتبين أنها بدأت عندما كانت هي في عمر الـ16 عاماً، وقد حافظا على صداقتهما حتّى بعد زواجها وأصبح صديقاً مُقرّباً للأمير تشارلز، واعتبره البريطانيون المسؤول الأكبر عن تدهور علاقة الأميرة الراحلة بزوجها ولي عهد بريطانيا.

وكانت تحدثت الكاتبة البريطانية ليدي كولين كامبل عن هذه العلاقة سابقاً، ساردةً تصرفات غريبة كانت تقوم بها ديانا وهي تهريب هوير إلى داخل قصر "كنسينغتون" من خلال وضعه داخل صندوق سيارتها!

إلا أنه في إحدى المرات عثر عليه رجال الأمن وكان برفقة ديانا مختبئين خلف شجرة شبه عاريين.

وأكملت الكاتبة أن ديانا أصبحت مع الوقت مغرمة جداً به حتّى أنّها أخبرت صديقتها أرملة أحد الدبلوماسيين، بأنها "تحلم بالعيش في إيطاليا مع هوير الوسيم".

إلا أن هوير لم يخاطر بترك زوجته وأولاده الثلاثة، فقرر الإبتعاد عن ديانا التي إكتشفت لاحقاً أنها حامل منه وعليها الإجهاض.