بعدما بدأت الشرطية ​تيفاني أليسون​ بالعمل بشكل طبيعي يوم 15 آب في محكمة بلدية هرناندو في مقاطعة ديسوتو، تفاجأت بحبيبها بريت وهو يدخل قاعة المحكمة بزي أصفر اللون مبكلا بالأصفاد.

وحينما طرح عليه بعض الأسئلة، قال إنه مذنب في حب حبيبته الشرطية، ومن ثم جلس على ركبة واحدة وتقدم لها بالزواج.

الأمر الذي فاجأ وأذهل تيفاني، خصوصا وأنّه وللحظة صدّقت أن حبيبها متهم بجريمة معينة، لتبتسم بعدها مع حالة من الارتباك والخجل.

تعتبر هذه القصص نادرة اليوم، وقليلا ما نسمع بمثل هذه الأحداث التي يطغى عليها الحب.