عامر منيب​    هو حفيد الفنانة الكبيرة الراحلة   ماري منيب​   ، ورث منها حبه للمسرح والفن وعشق الغناء ايضا، وفي فترة ليست بطويلة، قدم علامات فارقة في مشواره الذي انقطع بوفاته وهو في الثامنة والأربعين من عمره، ليصدم كل محبيه، الذين يتذكرونه دائما ببصمته المميزة في عالم الغناء والسينما.

 

 

صدفة أدخلته عالم الفن من أبوابه

عامر منيب، ولد عام 1963، ومنذ طفولته كان محاطا بالفنانين، اذ انه كان يذهب مع جدته ماري منيب إلى مسرح ​نجيب الريحاني​ وكان مولعا بالمسرح والغناء والتمثيل، إلا انه وبعد وفاة جدته وهو في سن السادسة من عمره، عاد مع اشقائه جمال وأميرة وامينة إلى منزل والده وركز على دراسته فكان طالبا متفوقا عُيّن بعد تخرجه معيدا في الجامعة لكنه قرر السفر إلى استراليا لإستكمال الدراسة والحصول على الدكتوراه، لتلعب الصدفة دورا غيّر مجرى حياته، ففي الليلة التي كان من المفترض أن يسافر فيها الى استراليا، كان في سهرة مع الأصدقاء وكان يتواجد في نفس المكان الملحن حلمي بكر والممثل ​محمود ياسين​ وشهيرة، فطلب منه احد الموجودين الغناء فقام بتقديم اغنية صعبة لموسيقار الأجيال ​محمد عبد الوهاب​، وحين سمعه حلمي بكر طلب منه ألا يترك مصر وأن يركز على الغناء لأن  مستقبلا واعدا ينتظره في هذا المجال، وبالفعل ذهب عامر منيب إلى منزله، ومزّق تذكرة السفر وقرر احتراف الغناء.

 

 

 

أربعة افلام فقط في مشواره

الى جانب الغناء، كان  عامر منيب  من النجوم الذين قدموا تجارب تمثيليلة ايضا بدأها في عام 2002 بفيلم "سحر العيون" مع ​نيللي كريم​ و​حلا شيحة​، وحقق الفيلم وقتها نجاحا كبيرا حيث كان يجمع بين الرومانسية والحب والغناء والشعوذة والدجل ايضا. وقدم في عام 2004 فيلمه الثاني "كيمو وانتيمو"، وبعدها بعامين وبالتحديد في العام  2006، قدم عامر منيب "الغواص" مع ​داليا البحيري​ وفيلم "كامل الأوصاف" الذي شاركته بطولته حلا شيحة وكان أول عمل تظهر فيه بالحجاب وثاني عمل يجمع بينهما وكانت بينهما صداقة وطيدة، حتى أنها دخلت في اكتئاب بعد وفاته وقررت الاعتزال.

باع سيارته واستدان من أصدقائه من أجل الالبوم الأول

خلال مشواره الفني، قدم   عامر منيب   12 ألبوما غنائيا. ففي عام 1990 قدم أول ألبوماته الغنائية "لمحي" والذي قرر أن يكون من انتاجه الخاص حيث قام ببيع سيارته واستدان من بعض اصدقائه من أجل أن يشرف بنفسه على كل الأغنيات وألّا تكون هناك اي سلطة عليه في خِياراته الغنائية. ومن انتاجه الخاص ايضا، قدّم بعد ثلاث سنوات ألبومه الثاني "يا قلبي" وبعدها بعام قدم ألبوم "أول حب". وفي عام 1996 قدم ألبوم "وعلمتك"، وفي عام 1999 قدم ألبوم "فاكر" وفي عام 2000 قدم ألبوم "أيام وليالي" وفي الـ 2001 قدم ألبوم "وياك" وفي الـ 2002 قدم ألبوم "الله عليك" وقدم "حب العمر" في الـ 2003 وفي الـ 2005 قدم ألبوم "كل ثانية معاك" وأخيرا كانت آخر البوماته "حظي من السما" في عام 2008. وطُرحت بعد وفاته اغنية "جيت على بالي" التي قدمها كسنغل، وغناها ايضا مع الفنانة لطيفة التونسية.

 

 

بين ابو البنات وملك الرومانسية

وبالرغم من عشق عامر منيب للفن، الا انه تزوج من خارج الوسط الفني من السيدة إيمان الألفي وقد لُقب بين زملائه من الفنانين بأبو البنات، اذ انه رُزق بثلاث بنات هن مريم وزينة ونور.

ولكن جمهوره يطلق عليه لقبا آخر هو "ملك الرومانسية"، لحرص عامر منيب على تقديم اغنيات غاية في الرومانسية، ما ميّزه بين نجوم جيله.

 

حلم حياته الذي لم يتحقق وشائعة وفاته

ومعروف عن  عامر منيب   تديّنه الشديد وحفاظه على الصلاة بشكل دائم وكان خلوقا مع المحيطين به، وكان يحلم دائما بأن يسجل القرآن الكريم كاملا بصوته، إلا ان وفاته عن عمر 48 عاما، جعلت هذا الحلم لا يتحقق.

 

 

 

ارشيف فني قبل وفاته

وكان  عامر منيب    في عام 2010، قد بدأ التحضير لأرشيف فني خاص به وقال في احد الحوارات التي أجراها في هذا الوقت : "كان عشقي لجدتي الفنانة الراحلة ماري منيب هو الدافع لإنجاز المشروع المتعلق بأرشيفي الفني، فقد عشت أعواما أبحث عن تفاصيل حياتها بصعوبة شديدة، إلى أن تمكَّنت من جمع كل المعلومات الخاصة بها في مادة إعلامية مدعَّمة ببعض الصور النادرة لها تجمعها بفرقتها المسرحية، وصور أخرى تضمها مع أفراد عائلتها، وقمت بإهداء جزءمن هذا الأرشيف إلى مهرجان أوسكار ​السينما المصرية​ في دورته الأخيرة، حيث تم تكريم ماري منيب كإحدى رموز السينما المصرية"، وكان في هذا الوقت قد بدأ ايضا التحضير لعمل درامي كبير عن قصة حياة جدته ماري منيب إلا ان وفاته حالت دون تحقيق ذلك.

 

 

 

موت مفاجئ صدم الجمهور

عانى   عامر منيب   طوال عامين من آلام سرطان القولون، وأجرى جراحة في ألمانيا حيث تم استئصال جزء من القولون، وواجه شائعة وفاته، حيث قام بطرح تسجيل صوتي لجمهوره للرد على الشائعة طالبا منه الدعاء له، ذلك قبل أن تتدهور حالته مرة أخرى ليدخل مستشفى دار الفؤاد، وقبل وفاته بأيام دخل في غيبوبة تامة بعد تعرضه لهبوط حاد في الدورة الدموية، وقد حاولت أسرته انهاء الاجراءات لسفره مرة اخرى للخارج، لكن بسبب الاضطرابات التي شهدتها مصر في تلك الفترة لم يتمكن من السفر، فتوفيعامر منيب  في المستشفى صباح السبت 26 تشرين الثاني/نوفمبر عام 2011، وشيعت جنازته من مسجد رابعة العدوية ودُفن إلى جوار جدته ماري منيب، في مدافن الاسرة في مدينة نصر.