اعلنت صحيفة "لوبريزيان" الفرنسية منذ قليل أن الشرطة الفرنسية عثرت على جثة المغني الفرنسي ذي الأصول الجزائرية ​رشيد طه​ميتا في شقته في باريس.

وأشارت الشرطة إلى أنه توفي مساء الثلاثاء بعد إصابته بنوبة قلبية في نومه، في منزله في باريس.

طه كان واحداً من أشهر مغني الروك في الثمانييات، وله العديد من الأغاني باللغتين الفرنسية والعربية أشهرها أغنية "يا رايح وين مسافر".

وكان الراحل قد انتهى للتو من إعداد ألبوم جديد كان سيصدر في أوائل عام 2019 بإسم Believe.