أعلن ​مهرجان الفيلم اللبناني​ بالتعاون مع مبادرة افلام المتوسط المخصص للمرأة اليوم الاثنين، برنامج دورته الثالثة عشرة في وسط بيروت.

وحضر المؤتمر الصحفي مخرجون وممثلون ومنتجون ومؤلفون ووجوه ​سينما​ئية معروفة.

وتحدث كل من مديرة مهرجان الفيلم اللبناني ​وفاء حلاوي​ ، والسيدة كارول مزهر، ومؤلف موسيقى فيلم "كفرناحوم" لنادين لبكي خالد مزنر، والسيد سيد رويس.

ستنعقد الدورة الثالثة عشرة لمهرجان الفيلم اللبناني (LFF) والتي ستحتفل بدور المرأة في السينما في أسواق بيروت من 17 إلى 21 أيلول.

المهرجان ، المعروف سابقا بإسم "Né à Beyrouth" ، يهدف إلى منح صانعي الأفلام اللبنانيين منصة تمكنهم من عرض عملهم وتقديم الدعم المالي لتطوير مشاريعهم وتسهيل مقابلة الذين يعملون في هذا المجال منذ سنوات عدة وكذلك الجمهور اللبناني.

في عام 2018 ، يسعى المهرجان إلى تحقيق الأهداف نفسها، ويبقى المهرجان الوحيد في لبنان الذي يركّز على الأفلام اللبنانية فحسب وبالتالي فهو بمثابة نقطة انطلاق تمنح المواهب الوطنية الفرصة كي تنشهر على الصعيد الدولي.

 

و قالت وفاء حلاوي انه سيعرض خلال هذا المهرجان 65 فيلماً وتنظم نشاطات عدة تشمل برنامج "Carte Blanche" في Cinémathèque وبرنامج خاص للجمهور الأصغر بالإضافة إلى افتتاح مع "Capharnaüm" للمخرجة نادين لبكي واختتام مع "ساعة التحرير دقت »من قبل المخرجة السينمائية اللبنانية هنية سرور ، أول امرأة عربية تم اختيارها في مسابقة مهرجان كان (1974) بالإضافة إلى عرض.

هذا العام ، يطلق المهرجان تعاونًا مع Films Femmes Francophones Méditerranée (FFFMed) وهي كما شرحت كارول مزهر إقامة فنية خاصة للنساء الفرانكوفونيات اللواتي يعشن حول البحر المتوسط. وتهدف هذه المبادرة ، التي تشبه إلى حد ما برنامج سياحة ثقافية ، إلى مواكبة المواهب من جميع أنحاء البحر الأبيض المتوسط والترويج لمنطقة الشوف التي ستستضيف تصوير الأفلام الناتجة عن المشروع خلال أسبوع كامل بدعم من المعهد الفرنسي في دير القمر.