اشتهر الكثير من النجوم والنجمات بجاذبيتهم وأناقتهم التي تدفع فئة كبيرة من المعجبين لمتابعتهم باستمرار واتخاذهم قدوة لهم، لكن لا يوجد شخص كامل فهناك الكثير من الفنانين الذين نتابعهم باستمرار يعانون من عيوب شكلية وجسدية واضحة لم تقف عائقا أمام شهرتهم.

ومن أبرز النجوم الذين يعانون من عيوب جسدية وشكلية المغنية والممثلة وعارضة الأزياء الأميركية ​باريس هيلتون​ التي تمتلك عيونًا غير متساوية بين اليمين واليسار ولديها عين أصغر من الأخرى، فيما اشتهرت مطربة البوب مادونا بأسنانها الأمامية المتباعدة، أما الممثلة ​كريستن دانست​ فهي تشتهر بأنياب تشبه مصاصي الدماء، فيما تحمل الممثلة الشهيرة جينيفر جارنر أذنا أكبر من الحجم الطبيعي.

وبما أن جمال وجاذبية المرأة يكمن في عينيها، إلا أن الممثلة كيت بوسورث ولدت بلونين مختلفين لعينيها، الأولى بنية والثانية زرقاء، ولكنها لم تحاول أن تخفىي ذلك سواء بإجراء عملية جراحية أو ارتداء العدسات اللاصقة وهي ليست الوحيدة فالنجمة الأميركية ​ميلا كونيس​ التي حصدت لقب "أكثر السيدات إثارة" لعام 2012 تمتلك أيضا عينين بلونين مختلفين.

وبعيدا عن النساء يوجد من النجوم الرجال من يحملون عيوبًا خلقية لم تؤثر على نجوميتهم مثل الممثل أوين ويلسون الذي اشتهر بأنف أعوج، كما تميز أدريان برودي بطل فيلم "كينج كونج" بأنفه الطويل، أما المغني الأميركي "سيل" الحائز على العديد من جوائز غرامي فهو يعاني من مرض جلدي في وجهه.

ورغم أن النجم الهندي ريثيك روشان لديه عيب خلقي في يده، حيث إن لديه إصبعا زائدة أو نصف إصبع يخرج من إبهامه، إلا أنه لم يحاول أن يتخلص من هذه المشكلة بل يتفاخر بها ويظهرها في كل صوره ويعتبرها تميمة حظ له.