رغم إثبات الكثير من البحوث الطبية والعلمية بأن فرصة الحمل بعد سن الأربعين عند النساء تكون ضئيلة إلى حد كبير، إلا أن ذلك الإثبات كسره عدد من النجمات العالميات اللواتي تخطين هذا العمر وأنجبن أولادهن بصورة طبيعية، ونذكر منهنّ:

الممثلة المكسيكية ذات الأصول اللبنانية ​سلمى حايك​ التي فكرت باللجوء إلى الوسائل الطبية من أجل الحمل، لكنها فوجئت بحملها الطبيعي الذي كان صعباً بسبب معاناتها من داء السكري وإنتهى بولادة طفلتها فالنتينا وهي في عمر الـ41.

الممثلة ​سوزان ساروندون​ التي بعد تخطيها عمر الـ40، أنجبت طفلين من زوجها الثاني، الأول طفلها جاك وهي في عمر الـ42 والثاني مايلز وهي في عمرها الـ45، مع الإشارة إلى أن لديها إبنة تدعى إيفا أموري من زوجها الأول.

الممثلة ​هالي بيري​ التي أعربت عن تفاجئها بحملها بإبنها الثاني ماسيو وهي بعمر الـ47.

المغنية العالمية ​سيلين ديون​ التي تعاني منذ البداية من مشاكل في الحمل حيث واجهت صعوبة في إنجاب طفلها الأول رينيه شارل، إذ اضطرت للجوء إلى اختصاصي في العقم لمساعدتها على الحمل وهي ما زالت في بداية الثلاثينات.

ورغم تخطيها عمر الـ40 إلا أنها لم تشعر باليأس حيث أنها في سن 42 عاماً وبعد علاجات كثيرة لتعزيز الخصوبة ومحاربة العقم، أنجبت سيلين توأمها إيدي ونيسلون.

الممثلة ​نيكول كيدمان​ التي عانت أيضاً من مشاكل في الحمل ولكن بزواجها مرتين الأول من الممثل توم كروز حيث إتخذا قراراً بتبني طفليهما إيزابيلا وكونور.

إلا أن الأمر تغير عند زواجها الثاني من المغني العالمي كيث أوربان حيث أنها بعد أن فقدت الأمر بإنجابها بعد عمر الـ40، أنجبت ابنتها صنداي روز عام 2008، وهي في الـ41 من العمر. وبعد ثلاث سنوات، استقبلت نيكول ابنتها الثانية فايث مارغريت بواسطة أم بديلة.