تواجه أفلام السينما ضغوطات بسبب المعايير التي تضعها الرقابة عليها والتي لطالما أدّت الى معارك بينهما، لأنّ بعض الأفلام كانت تتخطى الحدود بمشاهدها وسببت لنفسها تهمة الإيحاء ومنعت من العرض.
وتضع الرقابة معايير تتعلق بالأخلاق العامة والحفاظ على الآداب، ومنها ما يتعلق بالسياسة والأمن القومي وغيرهما من الأسباب التي تراها الرقابة منطقية، بينما يراها المبدعون محاولة لقمع حرياتهم.
وأثار فيلم "آخر ديك في مصر" بطولة ​محمد رمضان​ ضجة بسبب اسمه، وتردد أن الرقابة اعترضت عليه، لأنه يحمل إيحاءً جنسياً، إلا أن الدكتور خالد ​عبد الجليل​ رئيس جهاز الرقابة على المصنفات الفنية، نفى ذلك تمامًا، مؤكدًا أنه أجاز سيناريو الفيلم من دون إبداء ملاحظات عليه.

فيلم "سيدة الأقمار السوداء" على رأس القائمة، وهو من إنتاج عام 1971، قصة وسيناريو وحوار وإخراج سمير خوري، بطولة ​ناهد يسري​، و​حسين فهمي​، و​عادل أدهم​ ولم يعرض الفيلم في دور العرض السينمائي في مصر، لاعتراض الجهاز الرقابي عليه بسبب ما يحتويه من مشاهد جنسية فاضحة، ولا تتناسب مع طبيعة المجتمع المصري.


فيلم "حمام الملاطيلي" إنتاج 1973، من بطولة ​شمس البارودي​، ومحمد العربي، و​يوسف شعبان​ أيضًا منعته الجهات الرقابية؛ لاحتوائه مشاهد جريئة، ثم عرض في السينما في فترة التسعينيات بعد أن حذفت منه الرقابة مشاهد كثيرة.
وناقش الفيلم حياة مثليي الجنس عن قرب، متمثلة في شخصية الرسام الذي جسد دوره الممثل يوسف شعبان، واحتوى الفيلم بعض المشاهد العارية داخل الحمام الشعبي، وبعض القبلات الساخنة والإشارات التي تعبر عن المثلية.


ويأتي فيلم "ذئاب لا تأكل اللحم" في تلك القائمة، وهو من إنتاج 1973، تأليف وإنتاج وإخراج سمير خوري، بطولة ناهد شريف، وعزت العلايلي، ومحسن سرحان، و​محمد المنصور​ وبسبب مشاهد العري الصارخة في الفيلم دخل قائمة الممنوع من العرض، وتم منعه لأسباب أخلاقية وصنف ضمن الأفلام الإباحية من الدرجة الأولى؛ حيث احتوى مشاهد عري كامل.


فيلم "المذنبون" من إنتاج عام 1975، بطولة ​كمال الشناوي​، وحسين فهمي، و​سهير رمزي​، و​زبيدة ثروت​، وواجه الفيلم أزمة رقابية كبيرة، ووقعت بسببه أول حادثة من نوعها في تاريخ الرقابة، حيث تمت محاكمة 15 من موظفي الرقابة بأمر من الرئيس محمد أنور السادات، لموافقتهم على عرض الفيلم.
ومنع الفيلم بعد عرضه، وكان سبب الضجة ورفض الفيلم استخدامه الجنس نافذة لكشف فساد المجتمع وقدمت فيه سهير رمزي مشاهد صريحة تجاوزت فيها ما اعتادته السينما المصرية، وبسبب تجاوز الفيلم الخطوط الحمراء في مشاهد الجنس، تبرأت منه سهير رمزي بعد ارتدائها الحجاب.


وتضم القائمة فيلم "العقرب" وهو من إنتاج عام 1990، بطولة شريهان وكمال الشناوي وصلاح قابيل منع رقابياً من العرض لما به من مشاهد خارجة كثيرة لا تناسب المجتمع المصري.


فيلم "جنون الحياة" واجه اعتراضات رقابية أيضاً، وحذفت منه مشاهد عديدة، ومنع عرضه بإعتباره يسيء للآداب العامة، وأعيد عرضه بعد حذف عدة مشاهد منه، وهو من إنتاج عام 1999، وبطولة ​إلهام شاهين​ و​محمود قابيل​ و​كريم عبد العزيز​ و​ياسمين عبد العزيز​.


فيلم "أبي فوق الشجرة" أنتج عام ١٩٦٩، بطولة ​عبد الحليم حافظ​، ونادية لطفي، و​ميرفت أمين​ تم منعه من العرض تلفزيونيًا رغم أنه من أكثر الأفلام تحقيقاً للإيرادات وقت عرضه، إلا أن الرقابة منعت عرضه تلفزيونياً، واكتفت بعرضه سينمائياً، وتم تخصيصه للكبار فقط، نظراً لما تضمنه من عدد كبير لمشاهد القبلات.