على الرغم من مرور أكثر من ربع قرن على رحيله، إلا أن أعمال الممثل المصري ​رشدي أباظة​ لا تزال موضع جدل رقابياً بين كثير من السينمائيين، حتى أن هناك عددا كبيرا من أعماله مازالت ممنوعة من العرض على شاشات التلفزيونات.

وكان أباظة من بين ممثلين مصريين كثيرين، إنساقوا إلى موجة أفلام حقبة السبعينيات، ونجد المشاهد المثيرة الصريحة هي الهامش الذي يجمع أفلام رشدي أباظة الممنوعة من العرض سواء كان مشاركاً في هذه المشاهد أو لا.

وفي عام 1971 قدم أباظة فيلم "إمرأة ورجل" وهو إنتاج مصري ولكن تم تصويره في لبنان، وهو الفيلم الذي اشتهر بمشاهد ​ناهد شريف​ الجريئة مع رشدي أباظة، وفي عام 1972 قدّم فيلم "العاطفة والجسد"، مع ​نجلاء فتحي​ و​محمود ياسين​ وسهير البابلي وعمر خورشيد.