ليس بجديد على ​الفنان كارلوس​ احياء المهرجانات الغنائية في لبنان نظراً إلى الاجواء الممتعة والرائعة التي يخلقها.

كارلوس، الذي يعتبر من النجوم الذين يحظون بمحبة الناس على نطاق واسع في كل لبنان، حيث بات مقصدا للفرح والسهر وكما عودنا وفي كل عام احيا فعاليات مهرجان "ذوق الخراب" في الضبية.

كارلوس الذي لا يوفر مناسبة على الاطلاق الا ويقدم فيها نفسه دعما لنشاطات الرعية في كل المناطق ومن دون مقابل، أحيا حفلا غنائيا بمناسبة عيدي مار الياس ومار شربل إستمر حتى ساعات الصباح الاولى. وفي المناسبة اخذت على عاتقي تقديم كارلوس ووصفته بسيد الوفا والفرح حيث خلق اجواء رائعة استمرت لساعتين، قدم خلالها باقة من اجمل أغنياته الخاصة والشعبية الحماسية التي بعثت جوا من الفرح ولاقت تفاعلا كبيراً من الحاضرين الذين صفقوا له عاليا ورددوا معه معظم الاغنيات.

وكارلوس يحظى بمحبة واهتمام رعية مار الياس، هذه الرعية التي يهتم بالاشراف عليها ورعايتها الاب جورج نخول الذي يحرص على تفعيل عجلة النشاطات الدينية والفنية بهدف خلق الحماس الدائم في نفوس ابناء الرعية والانتماء للكنيسة.

حفل اقل ما يقال فيه انه ناجح بكافة المقاييس حيث اثبت الفنان كارلوس انه نجم له مكانته على المسرح قادر على اجتذاب اهتمام الجمهور من دون توقف لساعات من الوقت.

في الختام... لا بد من التذكير ان الفنان كارلوس نجا من الموت بأعجوبة بعدما تعرض لمحاولة قتل بالرصاص وحتما نجاته نتيجة اعمال الخير التي يحرص على تقديمها، ولعل آخرها هذا الحفل الذي احياه لمناسبة عيدي مار الياس ومار شربل وحتما كانا الدرع الواقي من الرصاصة التي كادت تودي بحياته.