أطفئت الأضواء فوق الحضور وإتجهت نحو المسرح، وقف الآلاف مذهولين والابتسامة لم تفارق وجوههم، أطلّت بفستانها الأحمر وكانت المفاجأة افتتاحها ​مهرجانات أعياد بيروت​ بسهرته الثانية، بأغنية الأسطورة التي لم تفارقنا يوما صباح "​تعلى وتتعمّر يا دار​"، إنّها الفنانة اللبنانية ​نانسي عجرم​.

نانسي أطلّت بفستان أحمر أثار إعجاب الحاضرين، الّذين سارعوا ليهمسوا بآذان بعضهم عن كمية الجمال التي تتمتع بها نانسي في الحقيقة أكثر من الصور، والتي أشعلت الأجواء طوال السهرة بباقة من أجمل أغنياتها مثل: آه ونص، شيخ الشباب، يا غالي عليي، الدنيا حلوة، إحساس جديد، حاسة بيك، معاك، وحلم البنات...

نانسي هي تلك الطفلة التي وقفت بكامل براءتها يوما أمام والدها الّذي آمن بموهبتها، عادت واستذكرت المشهد على مسرح أعياد بيروت حيث كان والدها حاضرا بين الجمهور، لتلقي عليه التحية وتقول "في البابا عم يحضرني بذكرني أنا وصغيري كإني عم أعمل فحص".

وخلال الحفل، ركضت بعض المعجبات الصغيرات للوقوف أمام المسرح لإلتقاط الصور مع فنانتهن، بالإضافة إلى أولئك الذي رفعوا لافتات كُتب عليها "أحبك نانسي".

وبمقابلة خاصة أجراها موقع "الفن" مع نانسي قبل صعودها على المسرح، قالت إنه دائما المهرجان في بيروت له طابع خاص لاننا شعب يحب الحياة، وعلى الرغم من كل ما يحصل من حولنا نبحث عن فرحنا".

وتابعت "انها المرة الثانية التي اشارك فيها في اعياد بيروت، واحب إسم المهرجان لانه يليق بلبنان، وفيه الكثير من الطاقة الايجابية، والحفلات لها رونق خاص هنا".

وعن الموضوع المتعلق بالانتقادات التي تطالها كغيرها من الفنانين قالت "دائما الفنان يتعرض للانتقادات كونه معروفا والناس تنتظره لتعمل "من الحبة قبة"، احيانا يكذبون بأشياء معينة، لا يعرفون ان الفنان انسان ايضا ونتأثر ولدينا مشاعر مثلنا مثل الناس وتضايقنا الانتقادات الجارحة".

ومن بين الجمهور كان اللافت حضور بطلة مسلسل "​تانغو​" الممثلة ​دانييلا رحمة​ التي أعربت عن حبّها للفنانة نانسي عجرم، وأشارت لموقع "الفن" إلى أنها ظلت تردد أغنية "عم بتعلّق فيك" للفنانة نانسي عجرم في كواليس "تانغو"، ولفتت إلى أنّها كانت تستمع لنانسي حين كانت في أستراليا، وحينها لم تكن متمكنة جيدا من اللغة العربية.

وبالنسبة لأعمالها المقبلة، قالت دانييلا إنّها تحضّر قريبا لمسلسل جديد، وبرنامج آخر لا يمكن أن تتحدث عن تفاصيله كثيرا.

وفي الختام، أُغلقت الستائر وودعت نانسي الجمهور بإبتسامة، على أمل اللقاء مع أعمال ومهرجانات جديدة.