في الشهور الأخيرة من ​الحمل​ تصاب السيدة الحامل بأعراض كثيرة، كالقيء المستمر والدوار والغثيان والتهاب الحلق، وكل هذه الأعراض يساعد ​الزنجبيل​ في علاجهابشكل كامل، فقد ظهرت مؤخراً العديد من الدراسات والأبحاث التي أكدت على فوائد الزنجبيل للحامل.

الزنجبيل لدى ​المرأة​ الحامل يعمل على:

تنشيط عمل الدورة الدموية.

تحسين وظائف الجهاز الهضمي، والتحسين من كفاءته في امتصاص الطعام.

تقليللزوجةالصفائح الدموية والتي تزيد من اتساع الأوعية الدموية.

في الشهر التاسع تزيد حدة الغثيان والدوار عند السيدة الحامل، مما يسبب الضعف والشحوب ويعرّض حملها للخطر، يعمل الزنجبيل على علاج كل هذه الأعراض الخاصة بالحمل، فقد ثبتت فاعليته في علاج الغثيان والتقليل من دوار الحمل.

التقيل من آلام العمود الفقري الذي يسبب الأوجاع والمتاعب أثناء الحمل، وذلك عن طريق منح العضلات قوة مضاعفة.

يحافظ على معدلات درجة الحرارة الطبيعية للجسم، بالإضافة لكونه يخلص الجسم من السموم المتراكمة فيه.

تقوية الذاكرة وحماية الخلايا العصبية من الموت.

يخفف من حدة آلام المفاصل التي تنتج عن وزن ​الجنين​ الزائد على وزن جسمك الطبيعي.

الزنجبيل للحامل علاج فعال لإنتفاخات ​البطن

تُعرف شهور الحمل الأولى لدى ​المرأة الحامل​ بوجود الغازات والانتفاخات في البطن، وهنا تتجلى فوائد الزنجبيل للحامل بالإضافة لفوائده السابقة، فهو يعمل على علاج الغازات والانتفاخات والمغص عن طريق تخليص الجسم من السموم المتراكمة وطرد الغازات، لذلك يوصى بتناوله في جرعات ما بين 300 لـ 500 ملليغرام ثلاث مرات يومياً ولكن بعد مراجعة الطبيب.

استخدام الزنجبيل

ضعي مقدار نصف معلقة من الزنجبيل لكوب شاي مغلي، هذه الوصفة تساعدكِ في التخلص من المغص نهائياً.

شرب كوب زنجبيل مغلي في الصباح أو إضافته للحليب، سيساعدكِ على تنشيط الدورة الدموية والحفاظ على سلامة ضربات القلب وانتظامها.

أضرار الزنجبيل للحامل

تجدر الإشارة إلى أنّ تناول الزنجبيل خلال فترة الحمل يعدّ آمناً ولكن ليس بشكل مؤكد، حيث أن هناك تخوّف من أن الزنجبيل قد يؤثر في هرمونات الجنين الجنسية، كما أن هناك بعض القلق من أن الزنجبيل قد يزيد من خطر حدوث نزيف، ولذلك ينصح بعدم استخدامه عند اقتراب موعد الولادة، وأجريت دراسات على النساء الحوامل تشير إلى أنه يمكن استخدام الزنجبيل بأمان، لعلاج الغثيان الذي يرافق الحمل في فترة الصباح من دون الإضرار بالجنين، كما لم يتم إيجاد أدلّة على أن استخدام الزنجبيل خلال فترة الحمل يزيد خطر حدوث الولادة المبكرة أو ولادة طفل بوزن منخفض، ومع هذا فإنه يفضّل أن تتم استشارة الطبيب قبل استخدام الزنجبيل أثناء الحمل.