لا شك في أن الكثير من نجوم اليوم دفعوا سنوات من حياتهم للوصول الى النجومية، منهم من سرقته الأضواء من عائلته، وآخرون تخلوا عن مهنتهم الأصلية أو شهاداتهم الجامعية في سبيل تطوير موهبتهم، لكن ما لا يعرفه الجمهور ان الكثيرين من النجوم الذين يحبهم ويتابع أعمالهم دخلوا عالم الشهرة بالصدفة.

موقع الفن، أعدّ تقريراً عن هؤلاء النجوم الذين أدخلتهم الصدفة الى عالم الشهرة واصبحوا اليوم نجوماً يتربعون على عرش الفن والتمثيل.

البداية مع الممثلة السورية ​سامية الجزائري​ التي تعد من أبرز نجمات التمثيل في سوريا، لكن مشوار الأضواء لم يكن يخطر على بال الجزائري الى ان حصلت الصدفة التي نقلتها الى مكان آخر في هذه الحياة.

ما لا يعلمه الجمهور أن الجزائري ليست خريجة معهد الفنون، بل دخلت التمثيل بالصدفة، بعد ان تعرفت عليها المخرجة السورية ​قسمت طوزان​ التي لفتتها شخصية الجزائري، فعرضت عليها أن تمثل معها في أحد الأعمال، فوافقت الجزائري وقالت حينها "أي بْمَثّل شو خايفة منك"؟!

الجزائري دخلت عالم التمثيل عام 1963 في تمثيلية اجتماعية حملت اسم "أبو البنات" والتي كانت مدتها ربع ساعة وأدت فيها دور ممرضة، وبعد ذلك عملت في المسرح العسكري كموظفة لعدة سنوات، إلى ان توالت الأعمال والنجاحات وأصبحت من ابرز الممثلات السوريات.

في سوريا أيضا تؤكد نجمة مسلسل "الهيبة" الممثلة ​روزينا لاذقاني​، انها دخلت عالم التمثيل بالصدفة حيث قالت في تصريح خاص سابق لموقع الفن: "كنا في جلسة أصدقاء وطلبَ مني أحدهم المشاركة بفيلم قصير من إخراجه، فاعتبرت ان هذه فرصة لكي أختبر نفسي وإمكانياتي، وأتأكد من أن رغبتي في التمثيل ليست وهمية، وبعدها أتخذ قراري بالمتابعة أو التوقف، لأن المهنة تكشف الناجح من الفاشل، وبعد نجاحي في العمل قررت اكمال المشوار".

أما الممثلة اللبنانية نور، فأيضا صدفة أدخلتها الى عالم الفن حيث اشارت الى انها دخلت المجال مصادفة عندما قررت دخول عالم الإعلانات من خلال "كاستينغ" خضعت له، وبالفعل تم اختيارها للإعلان، وأكدت انها بعد عرض الإعلان تلقت إتصالاً من قبل المخرج ​شريف عرفة​ عرض عليها فيه البطولة في احد الأعمال، مؤكدة انها كانت تحب العمل كمهندسة ديكور.

الفنانة اللبنانية ​نيكول سابا​ تشير في تصريحات لأحد البرامج المصرية، الى إن دخولها عالم السينما جاء بالصدفة البحتة، بعد دخولها مجال الإعلانات والموديل، مشيرة إلى أنها كانت مثل أي فتاة أخرى ترى نفسها جميلة فقط.

وقالت سابا: "عملت كموديل في أغنية "عيني" مع الفنان ​هشام عباس​ و​حميد الشاعري​، ثم جرى ترشيحي للمشاركة في فرقة الفور كاتس وقتها".

وأضافت: "كنت جالسة في المنزل، وجاءني اتصال هاتفي على رقمي الشخصي، وكانت المفاجأة، حيث كان المتصل الممثل ​عادل إمام​، الذي طلبني لخوض تجربة التمثيل في فيلم التجربة الدنماركية معه".

الصدفة لم تقتصر على لبنان وسوريا فقط بل كانت السبب لشهرة بعض النجوم المصريين أيضاً كالممثل ​أحمد حلمي​ الذي تخرج من كلية الديكور ولم يكن يطمح أبداً لأن يدخل عالم التمثيل إلا أنه كان يقدم برنامج للأطفال، من ثم تعرف عليه الممثل المصري الراحل ​علاء ولي الدين​ وأقتعه بالمشاركة معه في "فيلم الناظر"، وبعد تقديمه للدور انهالت عليه عروض التمثيل.

أما الممثلة ​سمية الخشاب​ والتي تعد اليوم من أبرز النجمات المصريات، فلم تعلم ان الحياة ستنقلها الى عالم الأضواء هي التي كانت تعمل موظفة في احد المصارف المصرية.

سمية الخشاب التي تعشق الغناء، عملت كمغنية ولكن لم تصل للشهرة، في وقت لم يكن ببالها التمثيل إلا أن الممثل المصري صلاح السعدني أقنعها بترك الغناء والبدء بالتمثيل.

أما الممثلتان ​داليا البحيري​ و​حورية فرغلي​ فقد دخلتا عالم التمثيل من خلال حصدهما ألقابا جمالية في مصر، حيث حازتا لقب ملكة جمال مصر، وبسبب جمالهما اختارهما بعض المخرجين للمشاركة في بعض الاعمال من ثم فرضتا نفسيهما وأصبحتا من أشهر نجمات العالم العربي.