توفيت الممثلة السورية ​مي سكاف​ عن عمر ناهز 49 عامًا في العاصمة الفرنسية باريس ليل الأحد، إلا أن ظروف وأسباب الوفاة ما زالت غامضة، وهذه لمحة سريعة عن حياتها ومسيرتها الفنية.

مي سكاف ممثلة سورية ولدت عام 1969 في سوريا، وتنوعت ادوارها بين الشاشتين الكبيرة والصغيرة.

تم اكتشاف موهبة مي في التمثيل حينما كانت تدرس في الجامعة، ولفتت آنذاك اهتمام المخرج السينمائي ماهر كدو، الذي اختارها لبطولة فيلمه "صهيل الجهات".

بدأ ظهور الممثلة مي سكاف على الشاشة الصغيرة حينما تعاونت مع المخرج نبيل المالح، وتحديدا في مسلسل "أسرار الشاشة"، وبعد ذلك أدّت العديد من الأعمال الدرامية.

في العام الفائت عادت سكاف إلى السينما من خلال فيلم قصير تم تصويره في العاصمة الفرنسية باريس بعنوان "سراب".

من اشهر أعمال مي سكاف في الدراما: "أوركيديا، أمل، وعد الغريب، منبر الموتى، عمر، المنعطف، قيود روح، ندى الأيام، زهرة النرجس، الفوارس، رمح النار، القلاع ومقعد في الحديقة".

وفي السينما (صهيل الجبهات، سراب، صعود المطر). أمّا في المسرح فشاركت في (الموت والعذراء، سفينة الحب، النمور).

وكانت مي سكاف خلال الثورة السورية قد أعلنت رفضها لنظام الرئيس الأسد، وخلال مظاهرة سلمية مع عدد من المثقفين تم اعتقالها، ومن ثم تم إطلاق سراحها بعد أيام.

ومن الألقاب التي حازتها مي "الفنانة الحرة" و"أيقونة الثورة".

وآخر التعليقات التي شاركت متابعيها إياها على إحدى صفحاتها الخاصة عبر مواقع التواصل الاجتماعي جاء فيه: "لن أفقد الأمل ... لن أفقد الأمل .. إنها سوريا العظيمة وليست سوريا الأسد".