يضع مجتمعنا العربي قوانين للحب والعلاقات الزوجية، والعيب يلاحق كل من يخالفها او يتصرف بها على هواه! وفي ظل التطور الكبير الذي يشهده العالم على الصعيد التقني والتكنولوجي والدراسي، ما زال البعض يضع الحب ضمن خانات وشروط ولكن العديد من النساء والرجال تمردوا على الواقع فرسموا طريقهم بأيديهم فنجحوا في بعض مفاصل الحياة وفشلوا في بعضها الآخر. فارق العمر بين الرجل والمرأة يعتبر من هواجس العلاقة بالنسبة للثنائي وللناس إجمالا بحيث يسود الاعتقاد ان من الضروري ان تكون المرأة اصغر سنا من الرجل وذلك لكي تبقى شابة امامه، ولكن... من قال إن روح الشباب موجودة فقط لدى الشباب، فهي قد تكون موجودة لدى متقدم في السن فيما هي مفقودة تماما لدى شاب يانع يافع ما زال في ربيع العمر!
نجمات كثيرات تمردن على الواقع وتزوجن من رجال يصغرونهن سناً، فمن هن؟ وكيف عشن برغم فارق السن؟


لعل اشهر ثنائي له علاقة بهذا الموضوع، الفنانة الكبيرة صباح التي تزوجت عدة مرات وآخرها كان من ​فادي لبنان​ الذي كان يصغرها بـ25 سنة! استمر زواجهما 17 عاماً ويعتبر الزواج الاطول لصباح، وفي عيد الحب من العام 2002، عادت إلى لبنان وغيّرت قفل الشقة التي تملكها في منطقة الحازمية وأعدت حقائب السفر لتغادر إلى لوس انجلوس بصحبة ابنها، وذلك بعد ان شعرت ان فادي تبدل كثيراً معها منذ سنوات وتحديدا منذ بداية مرضها وأصبح لا يكترث سوى بمصالحه فقط، وفي احدى المقابلات قالت الشحرورة إن فادي كان خفيف الدم لكنه كان خائناً.

الخيانة كانت سبباً ايضاً في انهاء زواج النجمة العالمية ​ماريا كاري​ من الممثل ومقدم البرامج ​نيك كانون​ الذي يصغرها بـ 11 سنة! ويبدو ان ماريا لا تناسبها العلاقات حين يكون الفرق بينها وبين زوجها سنوات كثيرة فقبل نيك كانت متزوجة من تومي موتولا الذي كان يكبرها بـ20 سنة وتركته لانه كان يعاملها بقسوة ثم تزوجت نيك وكانت هي من تكبره الا انه خانها.
وحين تزوجت نيك كانت تبلغ من العمر 38 سنة في ما كان هو لم يتمم الـ27 سنة بعد ولها 3 اطفال.

سعاد حسني​ ايضاً تزوجت من رجل يصغرها سنا وهو الممثل ​زكي فطين عبد الوهاب​ بعد أن تعرف عليها في كواليس فيلم "أهل القمة" عام 1981. وقفت علاقتهما في وجه ظروف كثيرة وذلك لان بدايتها كانت مع رفض أسرته هذا الزواج بسبب فارق السن الكبير بينهما، اذ كانت تكبره بأكثر من 15 سنة، لكن هذا الزواج لم يستمر فانفصلا بعد اشهر قليلة.

شاكيرا​ و​جيرارد بيكيه​، قصة حب جميلة بالرغم من فارق العمر بينهما الذي يبلغ 10 سنوات. التقى الثنائي في كواليس تصوير شاكيرا لاغنية خاصة بكأس العالم عام 2010، ومن حينها لم يفترقا ولديهما صبيان. يقول الثنائي ان فارق العمر بينهما لم يؤثر يوماً على علاقتهما لا بل على العكس شاكيرا هي المفكر في العلاقة وهما يتعاونان في الكثير من الامور سوياً.

فاجأت الفنانة ​ليلى غفران​ عام 2005 الجمهور بخبر زواجها من المخرج ​أنس دعيّة​ وحينها كانت تبلغ من العمر 53 سنة، أما أنس فكان عمره 24 سنة واستمرت قصة حبهما لسنة قبل ان تتوج بالزواج لمدة سنتين..
تم الانفصال في العام 2007 وكان حديث البلد، اذ كان زوجها بعمر ابنتها وقال أنس بعد إتمام إجراءات الانفصال: إتفقت مع ليلى على الانفصال بطريقة ودية واستمرار الصداقة والتعاون بيننا.

ومن المغرب الى هوليوود وقصة ​ديمي مور​ و​آشتون كوتشر​، استمر زواجهما سبع سنوات قبل ان يتخذا قرار الانفصال. ديمي كانت تكبر اشتون بـ 15 سنة ومع ذلك لم يكن فارق العمر هو سبب الانفصال، ويقول اشتون إنه عانى كثيرا في فترة الطلاق.

اما على صعيد مصر فمع ان فارق العمر بينهما يصل الى 15 سنة نجح كل من سمية الخشاب واحمد سعد في تحدي كل الظروف وتزوجا في حفل زفاف تداولته الصحف. وما زال هذا الزواج مستمرا ولو ان الشائعات لم تتركهما بعد ان كشفت ريم البارودي ان احمد سعد ما زال يريد التواصل معها بالرغم من زواجه!

رغم علاقتها الناجحة حالياً مع ​اليكس رودريغز​، عاشت محبوبة الجماهير ​جينيفر لوبيز​ علاقة حب قوية مع الراقص في حفلاتها كاسبر سمارت الذي كان يصغرها بـ 17 سنة. يقال ان السبب وراء الانفصال هو رفض كاسبر الذهاب مع جاي-لو الى حفل خيري وفضل ان يسهر مع اصدقائه، اما البعض الاخر فيقول إن السبب كان خيانته لها.

مي كساب​ والفنان الشعبي أوكا هما المثال الجميل عن قصة حب تحدت فارق العمر ونجحت. ففي احدى المقابلات لمي، صرّحت بأنها لا تخفي عمرها الحقيقي وهو 33 سنة وان فارق العمر بينها وبين اوكا كان هاجسها في الفترة الاولى اذ يصل هذا الفارق الى 10 سنوات، لكنها تأكدت لاحقا من ان هذا الموضوع لن يؤثر على حبهما.