بعد فوزها بلقب ملكة جمال بيلاروس لهذا العام وخلال زيارة لها برفقة رئيس البلد ألكسندر لوكاشينكو إلى مزرعة "رودينا" التعاونية في منطقة موغيلوف، إقترح عليها الجلوس على طاولة رئيس المزرعة، داعيا إياها لتسلم هذا المنصب.

ووافقت ​ماريا فاسيليفيتش​ على العرض، وذلك بعد انتهاء مدة العقد مع شركات الموضة، وقالت: "لدي عقد لمدة عامين وبعد انتهائه، إذا لم يكن ألكسندر غريغوريفيتش يمزح، فأنا مستعدة للبدء بإستلام مهامي في المزرعة. لقد أدركت اليوم بعد زيارتي هذه أن عمل المزارعين ليس صعبا فقط، ولكنه من أكثر الأعمال نبلا وأهمية".