ولد ​بروس لي​ عام 1940 في فرانسيسكو، اسمه بالصيني "لي جان فان" ويلقّب بالتنين الصغير وهو ممثل فنون قتالية صيني الأصل واميركي الجنسية معلم للفنون القتالية ويعتبر الأكثر شهرة في مجال الفنون القتالية والده يدعى لي هوي وأمه اسمها غريس من أصل صيني وألماني. عاد والدا بروس لي من اميركا إلى ​هونغ كونغ​ حين كان عمره ثلاثة أشهر.

مسيرة بروس لي الفنية

خاض مجال التمثيل من خلال عدة افلام قدّمها في الخمسينيات ابرزها فيلم "الولد شولنغ" وكان حينها في عمر صغير جدا، لم يقف طموحه عند هذا الحدّ، بل شارك في العديد من المسابقات في الفنون القتالية في "الكونغ فو"، فلفت انتباه السينمائيين، ثم شارك في افلام عديدة منها "الدبور الأخضر" اضافة الى مسلسلات ابرزها: "نظرة على العرائس" و"الشارع الطويل".

الا ان الانطلاقة الفعلية له كانت في فيلم "الرئيس الكبير" في بداية السبعينيات، هذا الفيلم دار حول الصراع بين الصينيين واليابانيين ومدى اضطهاد اليابانيين للصينيين. بعده شارك في فيلم "طريق التنين" الذي تولّى اخراجه، وشارك فيه حينها الممثل جاك نوريس، الا انه لاقى كراهية شديدة من قبل هوليوود بسبب كون البطل الأول لهذا الفيلم الهوليوودي، صينيا، ما ادى ببروس لي الى السفر إلى هونغ كونغ، لكن هوليوود استدعته لإكمال الفيلم، وهكذا كان، ويعدّ هذا الفيلم هو الأخير له قبل وفاته.

فارق بروس لي الحياة اثناء تصوير فيلم "لعبة الموت" فتوقف تصويره عدة سنوات ليستكمل الدور ممثل شبيه له، وتولى اخراجه روبرت كلاوز.

نظرا لشهرته وتأثّر الشعب به، شُيّدت لبروس لي تماثيل عدة في هونغ كونغ وفي البوسنة والهرسك وغيرها، وقد تأثر الممثلون الصينيون بأساليبه وأفكاره.

قام بروس لي بصنع اسلوب خاص به وهو " الجيت كون دو " وهو فن قتالي ما زال يلاقي شعبية كبيرة بين الشباب.

تهديدات وسفر

دخل بروس لي كلية " لا سال " في سن الـ 12، وعند بلوغه سن الـ 16، تدرب على يد ايب مان، وفي عمر الـ 19 عاماً، تورط بروس لي في قتال مع ابن رائد عصابة ثلاثية خطيرة، إذ غلب بروس لي ابن رئيس العصابة وضربه ضرباً مبرحاً.

وحفاظا على سلامته، قرر والده إرساله إلى ​الولايات المتحدة​ للعيش مع صديق قديم له. في عام 1959، أكمل "لي" الثانوية في سياتل وحصل على شهادة دبلوم من مدرسة أديسون التقنية، وفي جامعة واشنطن التقلى بروس لي بزوجته ليندا التي تزوج منها عام 1964.

بروس لي والوينغ تشون

وهي من انواع الفنون القتالية التي انتشرت بشكل كبير في كافة انحاء العالم، بدأ بالتدرب عليها عندما كان بعمر الـ 13 عاماً، على يد المعلم ايب مان في عام 1954، والأمر اللافت هو رفض العديد من الطلاب التدرب مع بروس لي وذلك بسبب اصله المختلط، وذلك لأن الصينيين كانوا ضد فكرة تعليم الفنون القتالية لغير الصينيين.

أولاد بروس لي

لـ بروس لي من ليندا طفلين، هما براندون لي (1965-1993) و "شانون لي" (1969 ).

شاء القدر ان يتوفّى براندون في حادث أثناء تصوير فيلم "الغراب"، عام 1993.

اما شانون لي، فخاضت مجال التمثيل وشاركت في عدة أفلام ذات ميزانيات خجولة في منتصف التسعينيات، ومنذ ذلك الوقت، ابتعدت عن التمثيل ولم تعد إلى الشاشة لغاية الآن، ولم تعرف الأسباب وراء اقدامها على هذا الأمر.

بروس لي، استطاع ان يحقق قاعدة جماهيرية كبيرة، وان يخلق لنفسه اسلوبا خاصا ومميزا، عمد العديد من الممثلين الى تقليده.