تُعتبر الممثلة المصريةمنة شلبي​واحدة من أهم نجوم الوسط الفني المصري في السنوات الماضية، وذلك بسبب تقديمها لعدد كبير من الأعمال الفنية، التي حازت إعجاب الجمهور، وجعلت لـمنة شلبيقاعدة جماهيرية كبيرة.
أول دور قدّمته كان في فيلم "​الساحر​" مع الممثل المصري الراحل ​محمود عبد العزيز​، وعلى الرغم من أنها تعرضت لهجوم شديد بسبب بعض المشاهد الجريئة في العمل، ولكنها أكدت أنها تعتز كثيراً بهذا العمل، وأنها لم تقدم إلا ما طلب منها من جانب مخرج العمل ​رضوان الكاشف​، وقد إعترضت أسرتها على تلك المشاهد أيضاً.

منة شلبيتشبّة نفسها بـ ​يونس شلبي
وُلدت منة شلبي يوم 22 تموز/يوليو عام 1981، في محافظة الجيزة، في كنف أسرة يعيلها رجل الأعمال هشام شلبي، وزوجته الراقصة ​زيزي مصطفى​، التي كانت لاتزال تمارس عملها في تلك الفترة.
تميزت في مرحلة طفولتها بوزنها الزائد، حتى شبهت نفسها بـ يونس شلبي، لكنها تعرضت لمضايقات من زميلاتها في المدرسة بسبب عمل والدتها كراقصة، لتضطر الأم إلى اعتزال الفن قبل التحاق ابنتها بالمرحلة الإعدادية.
دائما ما كانتمنة شلبيتعبث بملابس والدتها وتضع الماكياج الخاص بها، وبرغم اتسامها بالخجل الشديد من الآخرين، إلا أن والدتها كانت تقول لها دائما: "هتبقي ممثلة"، وهو ما لم تكن تصدقه حينها.
مع انتهاء المرحلة الثانوية، قدمتزيزي مصطفىأوراق ابنتها الى معهد السينما، وقبل خوضها الاختبار، درّبها الممثل أشرف زكي على أداء مشهدين من فيلمي "شفيقة ومتولي" و"جميلة"، وتم قبولها واحتلت المرتبة الثانية ضمن قائمة المتقدمين.

منة شلبيواجهت مشاكل مع أسرتها بسبب "الساحر"
خلال دراستها في السنة الأولى، استعدتمنة شلبيلتصوير فيلم "شباب تيك أواي" كوجه جديد مع الممثل المصري ​أحمد عز​، إلا أن العمل توقف لمشكلات إنتاجية، لكن الصدفة لعبت دورها على الفور بعد أن أُعجب فيها الممثل الراحل محمود عبد العزيز في حفل زفاف ​عمرو محمود ياسين​، وحينها كان يبحث عن فتاة تشارك في فيلم "الساحر"، ليطلب من والدتها أن يراها المخرج رضوان الكاشف، الذي أثر في تكوينها الفني وعلّمها كيفية قراءة السيناريو.
لاقى الفيلم ردود فعل إيجابية بعد عرضه في عام 2001، لكن كثيرين هاجموها بسبب بعض المشاهد التي اعتبروها "مثيرة"، لتقول في احدى حواراتها: "لم أتوقع شيئا ولم أفكر إلا أن أقوم بدور جيد وأنفذ تعليمات المخرج رضوان الكاشف‏‏ الذي علّمني الكثير‏، ولا أنسى صراخه المستمر في أثناء العمل ليخرج أفضل ما عندي‏، والهجوم لا مبرر له لأن دوري يجب أن يتم تقديمه بهذه الطريقة ليكون مقنعا".‏
واجهت كذلك مشكلات مع أسرتها في ما يخص "الساحر"، كاشفة أن العمل أغضب والدها، كما أن أمها لم تعجبها الانتقادات التي وُجهت إلى ابنتها باعتبارها نجمة "إغراء"، وشهد الموضوع خلافا بينهما حتى قالت لها: "إنتي فاكرة نفسك كبرتي"؟ لتصف منة شلبي علاقتها بوالدتها بـ "مفيش عمار بينا خالص".
بعدها شاركتمنة شلبيفي أفلام "العاصفة" و"كلم ماما" و"​فيلم هندي​"، الى جانب مسلسلات "حديث الصباح والمساء" و"أين قلبي" و"لدواعي أمنية" مع ​كمال الشناوي​، و"البنات" مع ​عمر الحريري​، وهو ما عطل مسيرتها التعليمية بالمعهد إلى درجة عدم التزامها في الحضور، إلى أن تم فصلها.

تعرّضت للتنمر بسبب سمنتها وعمل والداتها
كشفت منة شلبي في مقابلة تلفزيوينة أنها تعرضت للتنمر في بداية مسيرتها الفنية، كون أن والدتها راقصة شرقية.
وأضافت: "كنت بعاني من التنمر عشان أمي راقصة شرقية وأنا كمان كنت سمينة".
وتابعت: "واجهت التنمر ده بكل قوة، وسبب أي شيء كويس في شخصيتي يرجع الفضل فيه لتربية أمي".

الإكتئاب والتوحد
قالتمنة شلبيفي مقابلة صحفية إنها تصاب بحالة من الإكتئاب والتوحد، مع تجسيد كل شخصية جديدة، وتعرض نفسها على طبيب نفسي.
وأضافت: "أحتاج في كثير من الأحيان لطبيب نفسي، فقد تترك بعض الشخصيات آثاراً صعبة عليّ، وأحتاج لصديق متخصص ليساعدني على العودة مثل الطبيب النفسي. ولا أخجل من هذه الحقيقة، فأنا دائماً أحب استشارة طبيب نفسي".

منة شلبيو​خالد يوسف​.. خطوبة ثم إنفصال
في العام 2004 عُرض لـمنة شلبيفيلم "بحب السيما" للمخرج ​أسامة فوزي​، و"أحلى الأوقات" مع ​حنان ترك​ و​هند صبري​، كما بدأت تصوير "إنت عمري" للمخرج خالد يوسف بالاشتراك مع ​هاني سلامة​ ونيللي كريم، وفي السنة التالية عُرض لها "السيد أبو العربي وصل" و"أحلام عمرنا" و"ويجا".
تكرار تعاونها مع المخرج خالد يوسف في تلك الفترة عرضها لشائعات ارتباطها به، إلى أن أعلن خطوبته منها في مقابلة تلفزيونية عام 2007، على أن يكون الزواج بعد انتهاء تصويرها لفيلم "كده رضا"، لكن سرعان ما انفصلا من دون أن تكشف عن السبب.
أعقب الانفصال اعتذارها عن المشاركة في فيلم "حين ميسرة" الذي كان مقرراً أن تظهر فيه، وهو ما أرجعته الغالبية إلى فسخ خطوبتها من خالد يوسف، لكنها كشفت أن السبب هو تعرضها لحادث سير قبل بدء التصوير.

يوسف شاهين​ وصفها بـ"الحمارة"!
في الفترة ذاتها، استدعاها المخرج الراحليوسف شاهينالى مكتبه في شارع شامبليون، وأعرب عن إعجابه بها في الأعمال السابقة التي ظهرت فيها، وروت عما دار بينهما قائلة: "كنت أخاف منه في البداية، وكنت ذاهبة إلى مكتبه وقلت في نفسي يجب كسر حاجز الخوف، فدخلت وسألني عن ما شاهدته من أفلامه، فقلت له أنا شاهدت كل أفلامك بس مابفهمش، فرد عليّ قائلا: (حمارة يعني)، فقلت له: "أنا و70 مليون.. إحنا كتير أوي"، لتشارك معه في فيلم "هي فوضى" الذي أحدث ضجة عقب عرضه في السينما.
في عام 2010 نصبتها منظمة "اليونيسيف"، في الأمم المتحدة، سفيرة للنوايا الحسنة في مجالمكافحة مرض الإيدز، وهو العام نفسه الذي عُرض لها فيه فيلم "نور عيني".
وخلال العرض الخاص لفيلم "بعد الموقعة" عام 2012، تعرّضتمنة شلبيللإنتقادات، إثر ظهورها وعلى ذراعها وشم يحمل كلمة "الله"، لتدافع عن نفسها قائلة: "كان هدفي من وضع هذا الوشم هو حماية الله لي، ولم أكن أتوقع أنه سيثير كل هذه الضجة".

شائعات إرتباطها بـ ​محمد جمال العدل
لوحظ خلال السنوات الأخيرة عرض عمل واحد لها، ففي عام 2013 عُرض لها مسلسل "نيران صديقة" في الموسم الرمضاني، وفي 2014 شاركت في مسلسل إذاعي باسم "زكي لاكي"، قبل أن تكسر ذلك الحاجز بعرض فيلم "​نوارة​" ومسلسل "​حارة اليهود​" في عام 2015.
بعد عرض "حارة اليهود"، إنتشرت شائعات عن إرتباطها بمخرج العملمحمد جمال العدل، إلا أنها صرّحت بأن "محمد" من أصدقائها المقربين لكن لا يوجد بينهما أي ارتباط رسمي، مؤكدة أن العلاقة بينهما لم تتطور الى مرحلة الخطوبة أو الزواج.

جوائز
مشاركةمنة شلبيالمتميزة في فيلم "نوارة" أهّلتها للحصول على جائزة أحسن ممثلة في ​مهرجان دبي السينمائي الدولي​ عام 2015، كما كُرمت في مهرجان الأقصر في العام 2016، وأيضاً منحها مهرجان القاهرة السينمائي الدوليجائزة فاتن حمامة للتميز، في إفتتاح الدورة 41، والتي أُقيمت في تشرين الثاني/نوفمبر عام 2019.