ممثلة قريبة من القلب، متعددة المواهب من التمثيل الى الكوميديا الى تقديم البرامج، فهي مُقنعة في الكوميديا كما في الدراما والسينما، تبحث عن أدوار تظهر قدراتها التمثيلية ولو على حساب مساحة الشخصية في العمل.
أطلت برمضان في مسلسل "كل الحب كل الغرام" ومسلسل "طريق" ورغم صغر حجم مساحة دورها في الأخير، الا أنها تركت بصمة عند الجمهور من خلال العمل، فأثبتت أن الممثل هو من يصنع الدور، لا الدور هو من يصنع الممثل.
هي الممثلة ​تاتيانا مرعب​ التي كان لنا معها اللقاء التالي:

ما سبب تميز "كل الحب كل الغرام" في رمضان؟
لأنه "علّق" الجمهور قبل شهر رمضان، والناس قررت استكمال مشاهدة العمل في رمضان.

تمر شخصيتك بالعمل بتغيرات كبيرة ومتناقضة، كيف ساعدك نص مروان العبد على الظهور بأكثر من شخصية؟
بالتأكيد نصوص الراحل مروان العبد جميلة جداً، وأنا أحببت الدور لأن فيه شخصيتين متناقضتين ويظهر قدراتي التمثيلية لذا وافقت عليه، النص يساعد لكن اذا لم يكن الممثل محترفاً لا يمكنه أن يقوم بهذه "القلبة" بين الشخصيتين.

من يشاهد تاتيانا مرعب في الدراما ويُفاجأ بأدائها، يتساءل هل ظلمت نفسك عندما ركزت على الكوميديا في "البلاي روم"؟
ما لا يعرفه الجمهور عني هو أنني بدأت في الدراما قبل الكوميديا، شاركت في "طالبين القرب" من ثم انتقلت الى الكوميديا، الجميع يقولون ان من يعمل في الكوميديا صعب عليه العمل في الدراما، وأنا اعتقد أن هذه المقولة مغلوطة واقول من يعمل في الكوميديا من السهل عليه أن يُبكي الناس.

ماذا شاهدت في رمضان؟
تابعت مسلسل "طريق".

وماذا عن رأيك ب​نادين نسيب نجيم​؟
كل أدوار نادين تعجبني، هي ممثلة قوية وحقيقية ونصدقها بكل شيء تقدمه.

أي دور في رمضان تمنيتي أن يكون لك؟
كنت في مسلسل "طريق" وجسدت الدور الذي أعجبني، لأنه "علّم" كثيراً عند الناس ولو كنت في العمل ضيفة شرف.

شاركت بأكثر من عمل سينمائي في الفترة الأخيرة، كيف ترين مستوى السينما في لبنان؟
السينما في لبنان حالياً اصبحت أهم، والدليل أننا نرى المنتجين يتشجعون ويخوضونها، وهذا ما يؤدي لإنتاج عدد كبير من الأعمال كما نرى اليوم، واذا استكملت المسيرة بهذه الطريقة ستكون السينما بألف خير.

بين البرامج والـ"ستاند أب كوميدي" والتمثيل، اين وجدت نفسك؟
وجدت نفسي في كل مجال شاركت فيه، وهنا لا بد من الإشارة الى أن في كل مجال الجمهور يختلف عن الآخر، أعتقد أن السينما أقرب اليّ لأنها أسهل بالوقت الذي نستغرقه في العمل، فهو أقل من المسلسلات أو البرامج، كما أن السينما تساعد على الإنتشار بشكل أكبر.

وماذا عن التقديم؟
سأطل قريبا ببرنامج جديد نحضر له حالياً، وسأصور فيلماً جديداً في شهر تشرين الثاني، كما أنني بصدد تصوير مسلسل درامي جديد، كما نحضر لمسرحية جديدة مع "الكوميدي نايت".

كلمة أخيرة.
أنا أحب الجمهور كثيراً، وأنتظر تعليقاته واعتبر نفسي قريبة جداً منه.