وصلت احداث الحلقة الاخيرة من مسلسل " ​كل الحب كل الغرام​" الى النهاية السعيدة التي انتظرها الجميع طويلا.

بعدما حمل ربيع حقيبته ليغادر منزله معتبرا ان عودته ستؤدي الى احداث الفوضى في حياة الجميع والتي كانت تسير على ما يرام من دونه. تسأله نسرين ما اذا كان يعتبر انها كانت حية اثناء غيابه؟ مؤكدة له انه اذا بقي تبقى واذا غادر تغادر وانها لن تتركه ابدا، واقتربت منه وضمته اليها بقوة، وكانت لحظة مؤثرة اعترف لها فيها انه يحبها كثيرا.

تعاني إليسار من وعكة صحية وشادي يلازمها وهو قلق مما يصيبها، ليتبين انها حامل.

يقرر ربيع ونسرين ان يتزوجا في اقرب وقت، ويعلم ربيع بحمل اليسار فيفرح كثيرا.

يتحدث ربيع ونسرين عن ضرورة القيام بزيارة الى الطبيب باسم لرد الاعتبار له بعد ما حصل، والمختار و سعدى يفكران بالخطوة ذاتها، وقبل ان يبادر الجميع الى زيارته في بيروت للاعتذار منه، يفاجئهم بالعودة الى البلدة شعورا منه بالمسؤولية تجاه مرضاه والاهالي.

يقوم ربيع ونسرين والمختار وآخرين بزيارة لباسم بعد عودته، وتتحدث اليه نسرين بداية على انفراد ليتعهدا الى بعضهما بالصداقة والاخوة، ثم يبادر الى لقاء الباقين حيث يضم ربيع وباسم بعضهما كخطوة باتجاه فتح صفحة جديدة في حياتهما واقتناع من قبل الطبيب بأن ربيع ونسرين يجمعهما قدر واحد.

يأتي طبيب الاسنان نبيل، حاملا باقة ورد الى نسرين لانه يريد ان يتقدم بطلب يدها، ولكن كمال يضعه بصورة ما يحصل وكذلك ربيع الذي يخبره القصة كاملة، وتقابله ايضا نسرين التي تخبره صراحة انه فهم تجاوبها وتعاطفها بطريقة خاطئة.

ثم يلتقي الجميع في حفل زواج ربيع ونسرين بحضور باسم ونبيل، ليتحقق حلمهما الذي لطالما انتظراه، فنشهد النهاية السعيدة لقصة حبهما والبداية لحياتهما معا كزوجين....فهل تخبىء لنا الايام احداثا جديدة يكشفون عنها في جزء جديد؟؟؟ وحده الوقت كفيل بالكشف عن ذلك!