‎ بعد أن أمرت الشرطة إمرأتين في حمام سباحة عام الصيف الماضي بإرتداء الجزء العلوي من البكيني، مما أدى إلى احتجاج لأهل القرية تضامنا مع الإمرأتين، وشارك في الاحتجاج نساء ورجال ذهبوا إلى حمامات السباحة مرتدين سترات سباحة رسم على جزئها العلوي حلمات ثدي.

نظّم نساء قرية ​لاماتلا دل فاليس​ في إقليم ​كتالونيا​ بالقرب من برشلونة تصويتا لصالح السباحة في المسابح العامة عاريات الصدر وإلغاء الحظر المحلي المفروض عليهنّ، وتقع القرية، التي يبلغ عدد سكانها ثمانية آلاف شخص، على بعد 35 كيلومترا شمالي برشلونة.