نظمت مؤسسة ​وهيب كيروز​ الفكرية، ندوة حول كتاب "​بيت مولد جبران​ وحديقته الكونية"، بحضور حشد كبير من أهل الفكر والأدب والشعر والصّحافة والآباء، تقدّمهم رئيس بلديّة بشري الاستاذ فريدي كيروز، ورئيس بلدية نبحا السيد غسان كيروز، والوزير السابق ابراهيم الضَّاهر، ورئيس محكمة الإستئناف في لبنان الشمالي القاضي سامر يونس، وسفير السلام العالمي الأب الدكتور طوني غانم، والفنان رودي رحمة وحشد وفير من الأهل والأصدقاء.

افتتحت الندوة بالنشيد الوطني اللبناني وعقبه نشيد الارز الّذي نظمه الشاعر الراحل وهيب كيروز ولحنه البروفسور فؤاد فاضل وأنشده الابوان الياس شماطة ورواد كعدي الانطونيّان. قدمت الندوة الإعلامية الشاعرة ​ليلى الداهوك​ الّتي تناولت في كلمة الافتتاح قيمة هذا العمل الفكري الّذي يسلّط الضّوء على وثائق جديدة حول جبران. ثمّ توالت الكلمات فكانت قصيدة للشاعر جورج شكور الّذي اعتبر ان غياب وهيب كيروز عن الساحة الفكرية غياب مهول. ثمّ كلمة محافظ البقاع السابق الدكتور دياب يونس الّذي شدّد على الرابط الروحي بين جبران ووهيب مستشهداً بقمم الفكر المعاصر. وفاجأ الحضور الفنان غبريال عبد النور الّذي تحدّث عن خبرته الروحية والانسانية والبنيويّة مع وهيب كيروز.

اما كلمة الاب الدكتور جورج يرق فتحدّث فيها عن مفهوم البيت بالمعنى الفلسفي ومآرب وهيب كيروز البعيدة المدى والعميقة في هذا الكتاب، سيّما أنَّ الكتاب يطرح بديلاً فنيّاً هو تجسيد الرؤيا الجبرانية للانسان من وجوده المادي الى تساميه الروحي. من ثم قدم المهندس جورج طوق، الّذي رافق المؤلف في مسيرة اعداد الكتاب، عرضاًمستفيضاً عن مكونات البيت ومحتوياته بطبقتيه، مستندا الى الوصف الذي تحدث عنه جبران ذاته في رسائله الى ماري هاسكل مدعوما بالوثائق الرسمية والصور القديمة.

ختام الندوة كان مع حافظ التراث الوهيبي الشاعر والمربي ​بيار كيروز​، الذي تحدث عن قيمة الكتاب والسنوات الطويلة التي عمل بها والده على انجازه. كما تقدم بالشكر لكل من ساهم وأعد لهذه الندوة، وطلب من رئيس بلدية بشري الاستاذ فريدي كيروز ان يقدم الى السادة المنتدين عرابات ارز باسم مؤسسة وهيب كيروز الفكرية، وهي عبارة عن تبني ارزة في مشروع التحريج الذي تقوم به لجنة اصدقاء غابة الارز حيث وهيب كيروز هو من احد المؤسّسَين لها.

ووزعت على جميع الحاضرين نبذة عن سيرة حياة الراحل وهيب كيروز ونسخة من نشيد الارز، ثم كان نخب اللقاء وتوقيع الكتاب.

على هامش الندوة كان لموقع الفن لقاء مع الشاعر بيار كيروز:

ما هي القيمة الفكرية لهذا الكتاب في عالمنا اليوم؟ وما الجديد الذي سيقدمه؟

إنَّ الجديد الّذي جاء به كتاب "بيت مولد جبران"، هو إعطاء صورة جليَّة موثّقة عبر العديد من الوثائق الصّادرة عن الجهات الرسميَّة بعقارات أرض كان يملكها خليل جبران، إضافةً إلى إخطارات أو قرارات حكميّة صادرة عن محكمة البترون، اذ ان جبّة بشري كانت تابعة لها، تعلن بيع ممتلكات جبران بالمزاد العلني بعد أن تعثّر عليها إبلاغ ولديّ خليل جبران ومريانا اللذين كانا في أميركا. إضافةً إلى وثيقة، تعتبر الأساس في تحديد الملكيَّة صادرة عن شيخ قصبة جبَّة بشري المعروف بالمختار، الّذي يحدد محتويات بيت خليل جبران المكوّن من طبقتين تحتويان على دار واسعة، وخمس غرف منامة، ومربض للخيل وحاكورة إلى جانبه. وهذا الوصف نفسه يؤكد عليه جبران في العديد من الرسائل المتبادلة بينه وبين ماري هاسكل.

إلى أي مدى تتوقع الإنتشار والنجاح لهذا الكتاب؟

نتوخّى من صدور هذا الكتاب تغيير النظرة الّتي اعتاد عليها البحّاثة الّذين درسوا نواحٍ مختلفة من الأسرة الجبرانيَّة. ولكن ما هو أكيد لغاية اليوم، أنَّ كلّ الأبحاث الّتي أصدرها وهيب كيروز تحت عنوان " عالم جبران" سواء العالم الفكري أو العالم التّشكيلي، ما زالت هي الأكثر دقَّة. ونعرف أنَّ الكثير من الدراسات والاستنتاجات قد عُدّلت نتيجة هذه الابحاث التي تتصف بالموضوعية والنظرة الثاقبة والاكاديميّة. ولذا، نحن نرجو ان يحذو هذا المؤلَّف الذي نشرناه بعد وفاة مؤلفه بخمس سنوات، حذو المؤلّفات السابقة.

هل يكفي أن نثبت لأنفسنا أن جبران صادق في حين أن التهم الموجهة إليه بدرت من المتنوّر الألماني روبن ووترفيلد ؟ وهل هناك مخطط لترجمة الكتاب ليصل إلى كل العالم؟

ان ما جاء به الكتاب جديد كلياً. وطالما هو مدعوم بالوثائق والمستندات الرسمية، فاننا نعتبر ان ما قدمه هو طرح متقدم في كشف ناحية عن الاسرة الجبرانية. مع العلم ان حياة جبران بأدقّ تفاصيلها، سنعمد تباعاً على إصدارها. ونحن على ثقة أنَّ وهيب كيروز سيغيّر وسيقدّم كعادته ما لم يقدّمه أحد سواه لأن الوثائق المتوافرة بين يديه والمطالعات التي قام بها والمدونات الموجودة على دفاتره، لا يقل عددها عن الخمسة آلاف صفحة. وهذا من شأنه ان يقدم للبحّاثة ولقرّاء جبران معلومات جديدة كتلك التي قدمها في كل ابحاثه ومنشوراته.

ومن البديهي، انه علينا بداية ان نقتنع ان الطرح الذي حمله الكتاب هو جديد لعدة اسباب. اولها انه ما غاية جبران ليصف البيت الذي ولد فيه؟ ولاي سبب يجب ان نقتنع بانه كان يفبرك قصصا او يختلق امورا ليرويها على ماري هاسكل. صحيح ان الاسرة الجبرانية كانت في حالة ضيق وعوز لان الوالد قضى فترة من حياته في السجون العثمانية. لكن هل جبران كان يكذب؟ بالعكس. كان يقتّر على نفسه كي يقدر ان يمضي في رسالته الانسانية وكان يتضايق كثيرا حين تعرض عليه ماري هاسكل بعضاً من الاموال او حتّى احد انسبائه وهو نخلة جبران. كل هذا لانه صادق في الحالة التي كان يعيشها او تُفرض عليه. ونعته بانه كان يستغل عدم معرفة ماري هاسكل بواقع اسرته او باحوال ابيه، لا تؤكدها صحّة الوثائق المنشورة في الكتاب. فخليل ملاك كانت لديه اراضٍ كثيرة، وبيت فخم، اضافة الى انه كان تاجراً في منطقة مرجحين من قضاء الهرمل. وصور الارض التي كان يملكها قد زارها المؤلف وكشف عليها وبشهادة اناسٍ من آل علوّ الّذين نقدر لهم اندفاعهم في دعم المؤلف بالمعلومات التي كانت بحوزتهم وتناقلوها عن اسلافهم.

يهمّنا أن ننقل الكتاب إلى لغات أخرى. وكل مؤلفات وهيب كيروز الى لغات العالم ولا سيّما الإنكليزيَّة منها نظراً لما لهذه اللغة من رواج واسع وانتشارٍ في العالم. لكنَّ المشكلة الّتي اعترضتنا أنّنا لم نحظَ لغاية الآن بمترجمين قادرين على نقل المضمون بالطّريقة التي وضعها صاحب المؤلفات. وقد أجرينا عدّة محاولات لا سيّما على كتاب عالم جبران الرسّام، كمدخل إلى أبعاده الفنيَّة، هذا المرجع الّذي ما زال لغاية اليوم الوحيد في الحديث عن اللوحات الجبرانيَّة.