ممثل لبناني محترف، لطالما شاهدنا أداءه الجميل في غالبية المسلسلات اللبنانية.

"أصابع من ذهب"، "أحلى بيوت رأس بيروت"، "عيلة متعوب عليها"، "وأشرقت الشمس"، عندما يبكي التراب"، "ثورة الفلاحين".. وغيرها من الأعمال، وصولاً إلى "كل الحب كل الغرام" الذي يؤدي فيه دور المختار بإحتراف كبير.

إنه الممثل ​مارون شرفان​ الذي كان لنا معه هذا اللقاء.

 

دورك في "كل الحب كل الغرام" هو المختار الوطني، كيف هي الأصداء عند الناس؟

هذا الدور كانت له أصداء إيجابية جداً عند الناس، وفي أحد الأيام إلتقيت بالناس في الشارع، وكانت هناك مظاهرة في طريقة حبهم لهذه الشخصية.

ما الفرق بين نص الكاتب الراحل ​مروان العبد​ وغيره من الكُتّاب؟

لا أستطيع أن أصنّف الكُتّاب، لكن في الأولويات يأتي مروان العبد، ​شكري أنيس فاخوري​، ​كلوديا مرشليان​، ​مروان نجار​، ​منى طايع​، و​أنطوان غندور​رهيب بأعماله التاريخية.

وهل سيبقى المختار الثاني في المسلسل على قيد الحياة أم سيقتلونه؟

المختار الأول قتلوه، والآن بقيت انا المختار الوحيد.

في حقبة الإنتداب، هل كان للمختار هذه الأهمية؟

المختار هو شيخ الصلح والمثال الأعلى، ودوره في الأساس هو ذلك، ولا أعرف إذا كان الفرنسيون عذّبوا الناس وإضطهدوهم مثلما فعل الأتراك وغيرهم، وأكبر غلطة قام بها رجال الإستقلال بحق الوطن والشعب أنهم طردوا الفرنسيين، وهذه غلطة تاريخية.

 

وهل عملت مع الكاتب أنطوان غندور؟

نعم عملت مع أنطوان غندور، وأتمنى أن أجسد دور "بربر آغا"، ويا ليت يعود ويكتب مثل هذا الدور أو ما يشبهه، وأمنيتي أن ألعب دور الأستاذ الكبير ​أنطوان كرباج​ لأنني أستطيع تقليد صوته 100% وأحب هذه الشخصيات.

 

 

ما هي الأدوار الأخرى التي تريد تجسيدها؟

أنا طلبت من المنتج والمخرج ​إيلي معلوف​ أن أظهر في شخصيات مختلفة عن الأدوار التي أظهر فيها دائماً، وأستطيع أن أقدّم مختلف الشخصيات، وإذا كانوا يريدونني أن أظهر دائماً في شخصية رجل الضيعة فليكتبوا لي مسلسلاً، وعلى الرغم من ذلك أعشق دور المختار.

ماذا لديك بعد "كل الحب كل الغرام"؟

حالياً ليس لدي أي عمل جديد، لكنني أظهر في حلقتين من مسلسل "رصيف الغرباء"، وإنتهيت من تصوير دور كوميدي في مسلسل للمنتج مروان حداد، وظهرت في مشهد واحد في إفتتاح مسلسل "موت أميرة"، وأشارك في مسلسل "ثواني" مع إيغل فيلمز.