في الحلقة السابقة من مسلسل "​كل الحب كل الغرام​"، ذهبت نسرين الى صيدا لكي تلتقي بأمين الذي لفظ اسمه المختار السابق قبل وفاته، لكن المخابرات كانت تحيط بالمكان فلم تكد نسرين ان تجلس معه حتى تم القاء القبض عليه من قبل الشرطة الفرنسية، فتهرب نسرين خوفاً من ان تتم ملاحقتها، وتعود الى بيتها حيث كان ينتظرها الطبيب باسم واستقبلها وقبلها. وعاشت نسرين عقدة ذنب وذلك لانها كانت السبب المباشر في القاء القبض على أمين.
من جهة أخرى تتفاقم الامور بين اليسار وشادي الذي قال انه كان يتسلى مع اليسار، فإعترض والدا اليسار وأقفلا الباب عليها لكي لا تلتقي به مجدداً فمرضت الاخيرة من حزنها.
ثم نسرين تتكلم مع شادي بعد ما فعله واعترف لها بأنه قال ذلك بعد ان هددته والدته بأن تقتل نفسها، لكن نسرين اقنعته بأن والدته تحب الحياة ولن تقتل نفسها بسببه.