في تغطية خاصة لموقع "الفن"، أطلّت رئيسة تحرير موقع "الفن" ​الإعلام​ية ​هلا المر​ والفنان ​نقولا الأسطا​، في برنامج "​هل القمر​"، والذي يقدّمه الإعلامي ​غي أسود​، عبر إذاعة ​صوت الحرية​ على الموجتين 89.9 و90.1.

غنى الأسطا اجمل الاغنيات منها "زحلة يا دار السلام" وقال إن المر رافقته منذ بداياته وهي عزيزة على قلبه ومناضلة ولديها مبدأ وتكرّم ضيفها، ورقم صعب في الوسط الإعلامي وخبرة كبيرة. عندها طرحت عليه المر سؤالا "من انتخبت في الانتخابات النيابية؟"، فرد ممازحاً "هيدا السؤال كأنو الواحد عم ينسأل اذا بيخون مرتو"، فأردفت المر بطريقة فكاهية "وهل خنت زوجتك؟"

وأشار الأسطا الى أنه إستطاع أن يستمر في مسيرته الفنية بفضل خصوصيته بعيداً عن التراتبية، لأن لديه مسيرة كبيرة وناجحة ولا يستعمل الفن لأغراض أخرى "وإستمريت على مبدأ الفن الأصيل وغزارة الإنتاج والألحان، ومقتنع جداً بالنوعية التي أقدمها وراضٍ عن كل ما قدمته وأقدّمه، وحافظت على خصوصيتي وهويتي وعزة نفسي وعنفواني".

وقال الأسطا إنه ليس لديه أعداء في الوسط الفني "لكن عليّ أن أقوال الأشياء بصراحة أن هناك أصواتا لا يمكن أن تصل الى مرتبة أن يُقال أنه فنان، فهناك خلط للمفاهيم والمبادئ، فنحن نتعب لنقدّم فناً جميلاً، ولست طوباوياً وفي بعض الأحيان أتجرأ وأظهر بطريقة مختلفة على الجمهور".

وإعتبر الأسطا أن ​السوشيال ميديا​ سيف ذو حدين "وأنا أغني للجميع وتتم دعوتي لكل الإحتفالات في لبنان، غنيت فقط للعماد ميشال عون عندنا أنتخب رئيساً للجمهورية، وقد أغني لسوريا كبلد وعروبة، لأنني أغني فقط لوطن وقضية".

وتحدّث الأسطا عن زوجته، فقال إنها تحبه وتفكّر معه دائماً، وتدعمه لأنها تقدّر الفن.

كما قال "اللي بدو يعرف عن نقولا الأسطا يسأل هلا المر وانا دايماً متصالح مع نفسي".

وأكد الأسطا أن الفنان لكل الناس "ولا أنتقد ​مهرجانات بعلبك​ لأنهم لم يدعوا فنانا لبنانيا للمشاركة في المهرجان هذا العام، فهناك الممثل جورج خباز يشارك عبر مسرحيته "إلا إذا" وهي مسرحسة وطنية، ونشكرهم على ذلك".

وتوجّه الأسطا لبعض المهرجانات قائلاً: "هني الخسرانين مثلنا فنانين لبنانيين عندن مسيرة فنية حقيقية ولبنانية أصيلة".

وأشار الأسطا الى أن هناك بعض الإحتكار من شركات إنتاج ومتعهدين للحفلات "لكن نحن نقوم بعملنا ونتحرك دائماً على المستوى الإعلاني والإعلامي كي لا يبقى هذا الإحتكار، ونعمل بمبادرة شخصية لنستمر ونقدّم فناً جميلاً للناس".

من جهتها صرحت المر بأنها مع الفنان الذي يتجرأ ويغيّر في طريقة ظهوره على الجمهور، فمثلاً في الغرب يظهرون بالطريقة التي يريدونها ولا أحد ينتقدهم، لكن عندما يقوم فنان هنا بالتغيير يبدأون بإنتقاده.

وأكدت المر أنها مستمرة طالما لديها الإنتاج وأفكار جديدة تطرحها في الإعلام والصحافة الفنية "وللذين يقولون انه يجب أن أرتاح فليطمئنوا أنني مستمرة طالما لدي القوة والغزارة في الفكر والإنتاج وبس حس ما عندي شي قدمو بنسحب لحالي". وتابعت المر أن ​موقع الفن​ يبقى الأول بسرعته ومتابعته الدقيقة والمستمرة لأحدث الأخبار الفنية "كما نحن نقوم بتطوير الموقع وإدخال أفكار جديدة عليه".

وأشارت المر الى أنه الآن أصبحنا في زمن الحرب بين الفنانين ويستعملون السوشيال ميديا والفانز كأداة لهذه الحرب "وكل شخص ينصّب نفسه إعلامياً ويبدأ بالإنتقاد، وحتى أننا نرى حربا إعلامية، وقالت المر "قرأت أكثر من 1500 كتاب قبل أن أبدأ بالإنتقاد وعندما أريد أن أنقد فنياً وموسيقياً أستشير خبراء في الموسيقى".

وأضافت المر أنها ضد أن يقوم الفنان بنشر كل تفاصيل حياته على السوشيال ميديا، فيجب أن يبقي على بعض الخصوصية، مع أنه شيء مهم أن نعرف ونتابع أخباره بإستمرار.

وأشارت المر الى أن البعض لا يعرف كيف يستفيد من الإعلام والسوشيال ميديا فكثرة الأشياء تضر، وهناك "صُحيفيون شريرون يرديون أن يشتهروا بدقيقتين، لكن الصحافي الجيد هو الذي درس صحافة ويعمل بمهنية ومصداقية".

ورأت المر ان "الموريكس دور" من افضل الحفلات التكريمية الخاصة بالفنانين وقد رفعوا مستوى التكريمات اقليمياً"، وقالت انها تقدر الزميل زكريا فحام الذي يفعل ما بوسعه لتكريم الاشخاص الذين يعملون بكد وتعب في المجال الاعلامي والفني وذلك بمبادرة فردية منه.

وتحدّثت المر عن زوجها، فقالت إنه رجل نظيف "وقد إنتظرت كثيراً حتى إخترت الشخص المناسب، وهو نور عيوني".

وأكدت المر أنها لا تعاتب الفنانين، وقد يكون عتبها على قدر المحبة، فهي تضع مسافة بينها وبين الفنانين، وليس لديها صداقات كثيرة في الوسط الفني "لأنني صادقة وصريحة ولا أتعامل معهم بالمال".

وعن رأيها بالإعلاميتين رابعة الزيات ومنى أبو حمزة، قالت المر إن لكل منهما شخصيتها وطريقتها في التقديم، وهي تحب وتحترم رابعة كثيراً، وترى أن منى "حلوة ومهضومة ويليق بها برنامج حديث البلد".

وإعتبرت المر أن ​هشام حداد​ هو الرقم واحد في الكوميديا حالياً و"يشدّني لمشاهدته من أول الحلقة لآخرها، وهناك منافسة بينه وبين ​عادل كرم​ لكن في الموسم الاخير هشام كان متفوقاً، ونرى الكيمياء الكبيرة بينه وبين ​جاد بو كرم​".

وعن قضية مسلسل "​الهيبة​ – العودة"، أشارت المر الى أنها ضد أن تعطى صورة عن البطل أنه تاجر مخدرات ويهرب من السجن "لست هنا لأدافع عن المسلسل، لكن المنتج الصباح ساعد في إقتصاد لبنان، وعمل عدد كبير من الممثلين اللبنانيين في إنتاجاته".

وقالت المر إن ​هيفا وهبي​ هي حالة فرح على المسرح ورائعة جداً في التمثيل ونحن بحاجة الى أصوات تنسينا الهموم وتزرع الفرح في أيامنا.

وأشارت المر الى أن نقطة ضعفها كتابات الراحل ​مروان العبد​ لأنها تجسد معنى الأخلاق، و"أقول برافو للمخرج والمنتج إيلي معلوف، و"كل الحب كل الغرام" من أهم المسلسلات".

ووجّهت المر التحية والشكر لكل الزملاء العاملين في موقع الفن لأنهم يقومون بعملهم بمصداقية ومهنية، وأيضاً لرئيس مجلس إدارة البريد والنشرة المهندس ​أرز المر​، على كل ما يقدّمه من دعم لنستمر في هذا العمل النجاح.

وذكر أسود مجموعة من الأسماء الفنية للمر، فعلّقت :

وائل جسار​: دخيل صوتك شو بهزّلي قلبي.

ملحم زين​: صوتك رائع وبدنا دايما أغاني حلوة منك.

معين شريف​: أحب وطنيته

نوال الزغبي​: إشتقنالك وينك؟

عاصي الحلاني​: الصوت اللبناني الرائع.

وقالت المر إنها لا تنتظر التقدير إلا من الله، وكل من يحاربها يعطيها دافعاً لتستمر، وثقة أكبر بأنها على الطريق الصحيح في عملها، وختمت بالقول إنها تفرح بالتقدير الذي تناله من زملائها.