استعداداً للدورة الأربعين ل​مهرجان القاهرة السينمائي​ الدولي، أجرى ​محمد حفظي​ رئيس المهرجان، على هامش مشاركته في الدورة الحادية والسبعين لمهرجان كان السينمائي عدداً من اللقاءات مع مجموعة من صناع السينما العالميين، بالإضافة لأعضاء فريق المبرمجين الذين سيعملون كمراسلين للمهرجان في أميركا اللاتينية وأوروبا وآسيا.

في هذا السياق قال رئيس مهرجان القاهرة إن هذه اللقاءات جاءت بهدف تعزيز المشاركات العالمية في الدورة الجديدة، واستقطاب مجموعة الأفلام المميزة، والنجوم العالميين وكذلك أهم نقاد العالم، مشيراً إلى أن الدورة المقبلة ستشهد مفاجآت متعددة ومشاركات لأول مرة، وأفلام تمزج بين العروض العالمية الأولى وعرض أهم الأفلام الدولية المتوجة في أكبر المهرجانات.