لا شك في أن ​شيرين عبد الوهاب​ هي إحدى أهم الفنانات المصريات، اللواتي عرفن شهرة واسعة وحققن نجاحات باهرة، وقد شغلت العالم منذ بداياتها عام 2002، لتصبح اليوم صاحبة أكبر قاعدة جماهيرية في العالم العربي.



بداياتها:
عام 2002، بدأت شيرين عبد الوهاب مشوارها الفني بأغنية ديو مع الفنان محمد محيي، بعنوان "بحبك"، والتي ضمها إلى ألبومه "صورة ودمعة" لتصدر بعدها وفي العام نفسه أغنيتها الخاصة "آه يا ليل"، حين كانت تبلغ من العمر 22 عاماً فقط.
إنطلاقتها الفعلية كانت في ألبوم غنائي مشترك تحت اسم "فري ميكس 3" مع الفنان ​تامر حسني​، الذي كان أيضاً فناناً في بداية مشواره.



شيرين عبد الوهاب ورصيد حافل فنياً:
أصدرت شيرين عبد الوهاب خلال مسيرتها الفنية منذ 16 عاماً سبعة ألبومات منفردة وواحداً مشتركاً:
عام 2002، ألبوم ميكس مع تامر حسني.
عام 2003، ألبوم جرح تاني.
عام 2005، ألبوم لازم أعيش.
عام 2008، ألبوم بطمنك.
عام 2009، ألبوم حبيت.
عام 2012، ألبوم اسأل عليا.
عام 2014، ألبوم أنا كتير.
2015، ألبوم ​طريقي​.
إضافة إلى الألبومات، طرحت 8 أغنيات منفردة، وهي "العام الجديد (ديو مع ​فضل شاكر​)، ما بتفرحش، لبنان في القلب، قلب ليك (ديو مع هاني شاكر)، ما شربتش من نيلها، مش هفضل، بتحكي في ايه،كل ما اغني(ديو مع ​حسام حبيب​)".
لم يقتصر مشوار شيرين عبد الوهاب الفني على الغناء فقط، لا بل قدمت برنامجاً غنائياً "شيري ستوديو​" عام 2017 إستضافت فيه العديد من الوجوه الفنية. كما إقتحمت عالم التمثيل عبر فيلم سينمائي "ميدو مشاكل" مع أحمد حلمي عام 2003. أما عام 2015، فقدمت أول مسلسل تلفزيوني لها في رمضان حمل اسم "طريقي".



اعتزال شيرين الفن والعودة عن قرارها بعد 4 أيام
في 28 شباط/فبراير عام 2016، صدمتشيرين عبد الوهابالجمهور بخبر إعتزالها الفن، من خلال تسجيل صوتي لمكالمة هاتفية، وأكدت حينها أن قرارها لا رجعة عنه وقد تفاعل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مع خبر إعتزال شيرين، وعبروا عن أسفهم لخسارتها. لكن الوضع لم يبق هكذا فقد عادت شيرين عن إعتزالها بعد أن طلب منها جمهورها التفكير ملياً بهذه الخطوة الجريئة، إضافة إلىتدخل أصدقائها من الوسط الفنيوخارجه عبر رسالة صوتية جديدة، قالت فيها إن قرار عودتها للغناء وارد وذلك إحتراماً لزملائها الفنانين ولجمهورها الحبيب، ولكل من حزن على قرارها باعتزال الغناء.
وتقول شيرين عبد الوهاب إن قرارها بالإعتزال جاء في لحظة انفعالية، نتيجة ضغوط عاطفية وأُسرية. سببان أساسيان دفعا شيرين للرجوع عن قرارها بالإعتزال أولها فنها، خصوصاً بعد أن وصلت إلى مرحلة مهمة من النجومية، مع مشاركتها في ثلاثة مواسم من برنامج المواهب الأشهر "​ذا فويس​"، بالإضافة إلى حفلاتها.
السبب الثاني هو جمهورها، الذي شن حملات تطالب بعودتها فبمجرد حتى أن وسائل الإعلام والصحافة تناولت الخبر بحزن وأسف، وحرصت شيرين عبد الوهاب على أن تجد أية ثغرة في كلامها المسجّل، ليطمئن جمهورها أن إعتزالها مؤقت.

تصريح لشيرين عبد الوهاب يوصلها الى قضبان ​السجن
عرفت شيرين بعفويتها ولم تكن تعلم أن هذه العفوية ستوصلها الىالحكم بالسجنفما الذي حدث بالضبط؟
في التفاصيل، طلبت إحدى الحاضرات في حفلها من الجمهور أن تغني أغنية "مشربتش من نيلها" حينما صاحت بصوت عالٍ وهي تذكر اسم الأغنية، فما كان من شيرين إلا أن ردت عليها قائلة "هيجيلك بلهارسيا"، وطلبت منها أن تشرب مياهاً معدنية فرنسية : "اشربي من ميه ايفيان أحسن". هذا التصريح أقام الدنيا ولم يقعدها وأحدث هجوماً كبيراً شُن على الفنانة، فاعتبر الجمهور أن شيرين أساءت إلى الأغنية الوطنية التي قدمتها قبل سنوات، كما أنها بذلك قللت من أهمية مياه نهر النيل المصري.
أصدرت المحكمة قراراً بسجنشيرين عبد الوهاب6 أشهر، بالإضافة إلى غرامة 5 آلاف جنيه بتهمة الإساءة إلى بلدها، إلا أنها استأنفت الحكم وصدر قرار بتبرئتها. وفيتصريحلها قالت إنها تحترم قضاء بلدها، على الرغم من أنه قد يظلمها في بعض الأحيان.

بعد الاشاعات.. شيرين عبد الوهاب تتزوج من حسام حبيب
تزوجت شيرين عبد الوهاب لأول مرة من الملحن والموزع الموسيقي محمد مصطفى عام 2007، ولها ابنتان منه همامريم وهنا، غير أنها انفصلت عنه بعد زواج استمر لمدة 5 سنوات عام 2012.
وبقيت شيرين عزباء حتى بدأت الإشاعات تدور مع بداية العام 2018 حول علاقة حب تجمعها بالفنان المصري حسام حبيب، وذلك بعد أن نشر والد الأخير صورة للثنائي واصفاً شيرين بزوجة ابنه، إلا أن الجهتين أنكرتا الخبر ووصفتا ما يجمعهما بعلاقة صداقة لا غير.
نهاية هذه القصة كانت بـزواجالثنائي يوم السبت 7 نيسان/أبريل عام 2018، وكانموقع الفن أول من أعلن موعد الزفافقبل أسبوع من حصوله. لم يبرر أي من العروسين إخفاءهما لهذه العلاقة، إلا أن الصور كانت كفيلة بنقل فرحتهما بارتباطهما في زفاف جمعا فيه الأهل والأقرباء والأصدقاء المقربين.

شائعات حملها وذهابها الى الولايات المتحدة الأميركية
في صيف عام 2019 غابتشيرين عبد الوهابعن جمهورها خصوصاً على صفحاتها، ما جعل الجمهور يتكهن حول سبب هذا الإبتعاد، وانتشرت أخبار تفيد أنها تنتظر مولودها الأول من زوجها حسام حبيب، وأنها ستضع طفلها في الولايات المتحدة الأميركية.
وتبيّن لاحقاً أن هذه الأخبار كاذبة بحسب تصريحات شيرين وحسام، وقد أنكرا كل ما انتشر خصوصاً أنهما لم يكونا في الولايات المتحدة الأميركية، بل في أوروبا يقضيان عطلتهما.

دعمها للبنان بعد الحرائق
في مبادرة إنسانية عرضتشيرين عبد الوهابإقامة حفل غنائي يعود ريعه للمتضررين من الحرائق، التي نشبت في مناطق لبنانية عديدة، منها الدبية والمشرف وحارة الناعمة وبعورته، وناشدت رئيس مجلس الوزراء اللبناني (وقتها) سعد الحريري، ليكون الراعي لهذا الحفل.
وشكرها اللبنانيون على هذه الخطوة الإنسانية، حتى أن الفنانة أحلام عرضت أن تقدم هي أيضاً المساعدة وتقوم بخطوة شيرين. إلا أن البعض أيضاً انتقد شيرين وإعتبر أنها لم تدعم بلدها مصر في السابق بأية حفلة.

إغلاقها حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي
بعد تعرضها للانتقادات على إثر تقديمها المساعدة للبنانيين المتضررين من الحرائق، أعلنتشيرين عبد الوهابإعتزالها مواقع التواصل الإجتماعي، في بيان جاء فيه: "أنا متأكدة إن الأغلبية متصالحون مع أنفسهم ومحترمون، ولو كنت أنا أنظر للناس الذين يكرهون أنفسهم ويكرهون نجاح الآخرين ولا يعجبهم حاجة، لم أتقدم في حياتي ولم أحقق شيئًا".
وأضافت: "نشرت تغريدة لأجل لبنان، أحببت أن أساعد بأية طريقة أقدر عليها، وهي من خلال صوتي. لست طبيبة أو مهندسة وهذا ما يمكن أن أساهم به، حتى لو قدمت المال فسيكون قليلًا. أردت أن أكون إيجابية وأقدم مساعدة، وعندما رأيت التعليقات على منشوري، اكتشفت أنه مهما فعل الإنسان فلن يعجب الناس، عدا عن أنهم قالوا إنني حملت وفقدت جنيني، ومرة يزوجونني ومرة يقولون إنني لا أملك حسّ الانتماء لبلدي. لذا ولأنني شخص مغلوب على أمري، قررت إقفال جميع حساباتي على السوشيال ميديا حتى لا أؤذي نفسي والمتابعين الذين يقرؤون تعليقاتي، أرجو من محبيني ألا يستاؤوا من موقفي لأنه أمر يريحني ويسعدني".