لعله من أغرب الإكتشافات الحديثة التي توصل لها العلماء هو ما يتعلق بإنقراض نوعين من الحيوانات التي تمّ إكتشافها حديثاً وهما من فصيلة الثدييات الكيسية التي تنتشر في أستراليا بسبب ممارسة الجنس.

فقد ذكر علماء أستراليون من ​جامعة كوينزلاند​ للتكنولوجيا أن ذكور الحيوانين الجرابيين تموت بسبب ممارسة الجنس مع الإناث لمدة تزيد عن الـ14 ساعة مما قد يسبب لهم إجهاداً كبيراً.

وتمّ إكتشاف هذين الحيوانين في العام 2013 وهما من فصيلة الثدييات الكيسية التي تنتشر في أستراليا، وأشهرها الكنغر، لكنهما أصغر حجما وشديدا الشبه بالفئران، وقال ​أندرو بيكر​ عالم الثدييات في الجامعة :"إنها حيوانات شبقة للجنس وتمارسه كثيرا. والعملية قد تستمر لساعات، لذلك تصاب بإجهاد شديد".

وأضاف:" الذكور يتحولون من صحة ممتازة إلى الانهيار أمام عينيك" وخصوصاً في فصل الشتاء حيث يصل الإحتياج الجنسي إلى ذروته.

وهذا الإحتياج الجنسي وحاجة الذكور إلى الإلتقاء بعدد كبير من الإناث، قد يؤدي إلى التقاتل بينهما وإفراز كميات قاتلة من هرمون التستوستيرون.

وتابع بيكر :"إنها تبدو كالموتى الأحياء متجهة إلى نهايتها. أراها تترنح في النهار رغم أنها حيوانات ليلية بحثا عن الإناث. الدماء تسيل من أجسادها وشعرها يتساقط".