"أحمد تعبان جدا جدا إحنا في المستشفى خدته إسعاف على طول أرجوكم ادعوله ربنا يعدي الأزمة دي على خير، ويبعد عنه كل شر والناس الوحشة اللي عاملين طيبين وقاعدين يحسدوه أصلاً للأسف"، بهذه الكلمات أعلنت الفنانة ​سارة نخلة​ عن تدهور الحالة الصحية لزوجها الممثل ​أحمد عبد الله محمود​ ونقله إلى المستشفى.

ولاحقاً عادت وكتبت نخلة عبر صفحتها الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي مطمئنةً الجمهور على إستقرار الحالة الصحية لزوجها وخروجه إلى المستشفى، كاشفةً عن أسباب معاناته حيث قالت:" إحنا في البيت يا جماعة خرجنا من المستشفى من شوية، أحمد عنده ستريس فظيع بالإضافة أن وفاة صاحبه روبير ربنا يرحمه مأثر عليه جداً، و بقاله 3 ايام اصلاً مش بينام ساعه على بعضها و نسي نفسه و جيه على نفسه كتير عشان الشغل و للأسف أحمد بيدخن و دا خطر جدا عليه، وبقاله يومين بيشرب سجاير كتير".

وأضافت:" إن شالله بذنه تعالى بعد اليوم أخذ قرار يبطل سجاير لأن الأزمة الحمدلله عدت على خير و ربنا لطف بينا، و هو قرر لو ربنا نجاه خلاص هو هيبطل، المهم هو نايم دلوقتي حبيت أطمن صحابه وكل حد أتصل بينا، أنا كنت لوحدي أنا ومساعد أحمد في المستشفى عشان كدا كتبت البوست و متلخبطة و مش عارفة أعمل حاجة، ربنا سترها عملنا تخطيط القلب و ضغط و علقوله محاليل لحد ما راحت الرعشة منه، واطنى أن قلبه بقا سليم، و هو نايم دلوقتي يارب ما تشوفوش حاجة وحشة".