سرق الأنظار بموهبته التمثيلية الفذّة، وإستطاع أن يحفر إسمه في عالم التمثيل بإبداعه وأدائه الطبيعي والصادق.

هو ممثل ومخرج وفنان بكل عمل يقدّمه، لمع إسمه منذ بداية مسيرته الفنية، فأحبته الشاشة وهو أحبها حتى التماهي بها.

يطل في رمضان بمسلسلين هما "​كل الحب كل الغرام​" و"​تانغو​"، مع ​باسم مغنية​ كان لنا هذا الحوار عن آخر أعماله وعن دوره في مسلسل "تانغو"، وغيرها من المواضيع.

 

 

"تانغو" يجمع الخيانة والأكشن وبعض الرومانسية، كيف كانت هذه التوليفة مع ​باسل خياط​ و​دانا مارديني​ و​دانييلا رحمة​؟

في السابق كنت ضد أعمال pan arab، لأن العلاقات تكون مركّبة بطريقة ليست منطقية، لكن هذا العمل مختلف حيث سيرى الجمهور قصة منطقية وهذا ما حمّسني للتواجد في هذا العمل، والتوليفة جميلة جداً والقصة تجذبك حتى تتابعها وتطرح أسئلة في كل حلقة وتحصل على الأجوبة في الحلقات التي بعدها.

يعني أنك ترددت في البداية قبل الموافقة على بطولة المسلسل؟

لا لم يكن لدي أي تردد، وعندما قرأت أول 5 حلقات جذبني النص، وأعرف تماماُ أنني أتعامل مع المنتج ​جمال سنان​ وإيغل فيلمز والمخرج ​رامي حنا​، الذي أعمل معه لأول مرة وكنت أتمنى التعاون معه من قبل، وكل العناصر الأساسية التي يجب أن تتوفر في العمل الفني موجودة في هذا العمل، لذلك لم أتردد.

 

 

وهل قصة المسلسل نعيشها في حياتنا اليومية؟

قصة المسلسل تحدث كثيراً في حياتنا اليومية، وشخصيتي من أصعب الشخصيات وفيها تفاصيل كثيرة، وتمر بمراحل مختلفة من فرح وحزن وخيانة وغيرة وحب.

 

هل تتخوفون من المنافسة بين "تانغو" و"​جوليا​"، خصوصاً أنهما سيعرضان على ​شاشة LBCI​ وإيغل فيلمز هي منتجة العملين؟

نحن قمنا بواجبنا وبالطريقة الصحيحة، وقدّمنا كل شيء يحتاجه هذا العمل، وفي النهاية النجاح من عند الله.

 

 

ما هي الصعوبات التي واجهتها في العمل مع دانييلا رحمة، خصوصاً أنها تجربتها الدرامية الأولى؟

دانييلا جدية كثيراً ولمست إهتمامها الكبير بأدق التفاصيل، ومن الواضح ان لديها نواة لممثلة مهمة في لبنان والعالم العربي، وهي شاطرة وموهوبة ولديها طموح كبير، وهذا ما سيجعلها تنجح.

 

مسلسل "كل الحب كل الغرام" كسّر الدنيّ! والرايتنغ وصل الى رقم خيالي لم يصل اليه أي مسلسل في الدراما اللبنانية..

توقعت أن يحقّق المسلسل هذا النجاح خصوصاً بعد مسلسل "​ياسمينا​"، فهذه التوليفة مع كارول الحاج ومع نفس الكاتب والمخرج والحقبة التي تجري فيها أحداث المسلسل، "وبكل حلقة كنت جن لأعرف شو بدو يصير بالمشهد لبعدو".. فنعم توقعت له النجاح لكن لم أتوقع أن يصل الرايتنغ الى 30 و31، "كل الحب كل الغرام" هو علامة فارقة في النجاح بلبنان.

 

 

بعد نجاح "كل الحب كل الغرام".. هل ستبقى تطل في أعمال تاريخية؟

سترون شخصيتي في "ثورة الفلاحين"، أنا كباسم سأفاجئ كل اللبنانيين بهذه الشخصية، وهي ستكون حالة كبيرة في المسلسل.

 

كيف ترى حال الدراما اللبنانية؟

الدراما اللبنانية في تطور رائع، وعندما ننجح في بلدنا سننجح في الخارج وقبل سنوات كنا نشاهد فقط أعمالا مصرية وسورية على الشاشات، لكن الان يتزاحمون على الأعمال اللبنانية وهناك أعمال لبنانية أُنتجت ولم تُعرض على الشاشات لأنها لم تجد مكاناً لها، وهذا دليل على أن الناس تشاهد الدراما اللبنانية وتتابعها بقوة، وقد حقّقت إنجازاً كبيراً.

 

ما هي المسلسلات التي لفتت نظرك في الآونة الأخيرة؟

تابعت مسلسل "الشقيقتان" وهو من المسلسلات التي أحبها كثيراً، ليس لأني شاركت في بطولته، وأيضاً لفت نظري مسلسل "​الهيبة​".

 

هل تقديم نجوم الغناء لشارة مسلسلات رمضان له دور في نجاح هذه الأعمال؟

لا أفكر بهذه الطريقة ولا أقيّم العمل من هذه الناحية، فأنا أنظر الى العمل بعين الممثل والمخرج.