يميل بعض الرجال لممارسة ​رياضة ​كمال الأجسام​​ ما قد يعطي فكرة للمرأة عن قوّته خصوصاً في ​الجنس،​ فبناء الجسم ذات العضلات يفرض على الرياضي نظاماً غذائياً غنياً بالبروتين، ممّا يزيد من إفراز "الارجينين" المسؤول عن ضخ الدم بالجسم، ويؤثر على القضيب بشكل إيجابي من ناحية الإنتصاب.

من ناحية أُخرى يساهم إنخفاض نسبة الدهون في لاعب كمال الأجسام في إعطائه قوّة أكثر وقدرة على ​ممارسة الجنس​ لمدّة أطول، كما العضلات القويّة التي يملكها لاعب كمال الأجسام. أما بالنسبة لطول ​العضو الذكري​ فيؤكد الاطباء أن هذا الموضوع محدد وراثياً بالجينات، ولا تؤثر عليه أي مهنة.