يعد إنتفاخ ​البطن​ من الحالات الشائعة التي تصيب الأشخاص ويشعر فيها المريض بإمتلاء ​المعدة​ والبطن، وشدٍّ في العضلات البطنيّة، وذلك عند وجود الغازات وتراكمها في الأمعاء.

وتحصل هذه الحالة من الانتفاخ لعدّة أسباب هي:

أمراض وأسباب تدعو إلى ​انتفاخ البطن​ عند الإصابة بعسر وسوء الهضم.

دخول كميّات كبيرة من الهواء إلى الفم عند تناول الأطعمة بطريقة سريعة.

الإصابة بالإمساك وعدم القدرة على الإخراج ممّا يؤدّي إلى إبقاء الطعام فترةً طويلة في البطن والأمعاء، ويسبّب تخمّر هذا الطعام.

تناول بعض الأطعمة الّتي تسبّب الانتفاخ في البطن مثل: الملفوف والفجل والبصل.

وجود خلل في الكبد ممّا يؤدّي إلى تراكم السوائل في البطن.

نقص الألياف أو زيادتها قد يسبّب انتفاخاً في البطن.

الإكثار من تناول المشروبات الغازيّة التي تحتوي على ثاني أكسيد الكربون، ويؤدّي تجمّعها في الأمعاء وتراكمها إلى الإصابة بانتفاخ البطن.

زيادة عدد البكتيريا الّتي تتواجد في الأمعاء عن المعدّل الطبيعي، وبالتالي الإصابة بالانتفاخ.

الإصابة بمرض القولون العصبي الّذي يسبّب انتفاخاً شديداً في البطن ويصاحبه ألم في البطن.

الإصابة بمرض الداء الزلاقي.

الإصابة بمرض التهاب القولون التقرّحي السفلي، الّذي يصيب الغشاء المخاطي الموجود في القولون.

الإصابة بانسداد في الأمعاء.

وجود التهابات مزمنة في الأمعاء.

خلل في مستوى الهرمونات، وهذه الحالة شائعة الحدوث خاصّةً عند النساء في فترة ما قبل الحيض؛ لأنّ الجسم في هذه الفترة يعمل على تخزين السوائل.

خلل في قدرة الجسم على امتصاص بعض الأطعمة والمواد.

شرب الحليب عند المصابين بعدم تحمّل اللاكتوز.

وجود اختلال في وظائف البنكرياس.

الطرق المتبعة لعلاج انتفاخ البطن

استخدام العلاجات التي تباع في الصيدليّات؛ كالحبوب والفوار الخاص للتخلّص من نفخة البطن.

تعديل النظام الغذائي المتبع.

الابتعاد عن الأطعمة المسبّبة للنفخة كالخس والبصل والفجل.

تجنّب المشروبات الّتي تسبّب الانتفاخ كالحليب والمشروبات الغازيّة.

تناول كميّة كافية من السوائل والماء للتخلّص من الإمساك، ومن الانتفاخ الناتج عن الإمساك.

تناول كميّة مناسبة من الأطعمة التي تحتوي على الألياف.

تناول ملعقة صغيرة من الكمّون وشرب كوب من الماء بعدها مباشرة.

التقليل من تناول الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الدهون.

تناول مشروب النعناع المغلي مع الماء.

شرب الماء الّذي يحتوي على بيكربونات الصوديوم، عن طريق وضع ملعقة من مسحوق بيكربونات الصوديوم في كوب من الماء وشربها فوراً.

التقليل من التدخين والأرجيلة، ويفضّل الابتعاد عنهما؛ لأنّهما يزيدا من كميّة الهواء الداخل إلى البطن.

تناول الطعام بشكلٍ بطيء.