تحل أميرة البادية المطربة الكبيرة ​سميرة توفيق​، ضيفة على موقع "الفن"، حيث تحاورها رئيسة التحرير ​هلا المر​.

في الحلقة الثالثة كشفت توفيق عن اول مبلغ تقاضته من الاذاعة وكان حينها 25 ليرة أعطتها لأهلها، اما المبلغ الاول الذي تقاضته مقابل حفلة أحيتها فكان 100 ليرة، ولم تكن تفرّق مالها عن مال أهلها لانهم هكذا تعودوا ان يكونوا يداً واحدة. لم تعش سميرة في عائلة غنية مادياً بل وصفت عائلتها "بغنية النفس والكرامة والمحبة"، مشيرة الى ان والدها كان صياد سمك و"أكبر ريّس عالبحر".

وعندما سألتها الاعلامية هلا المر اذا كانت تحزن لعدم مشاركتها في المهرجانات المهمة ك​مهرجان بعلبك​ والارز، ردّت سميرة بأن منسقي مهرجان بعلبك كانوا يتفاوضون معها قبل الاحداث لاحياء حفلة ولكن الموضوع الآن لم يعد وارداً.

وعن تكريمها في ​لبنان​، ردت سميرة بأن هذا الأمر لم يحصل، الا ان الموضوع لا يحزنها، ولم تعتب على الدولة، وخصت بالشكر ​بلدية الحازمية​ التي كرمتها وأطلقت شارعاً بإسمها ووصفت الخطوة بوسام أبدي على صدرها.

وختمت حديثها مبررة غيابها عن الفن في فترة الحرب وقالت: "أنا لا اعرض نفسي للخطر، وكيف أغني وانا ارى الناس يتقاتلون"؟