لطالما كانت الحياة الشخصية للنجوم محط انظار الجمهور وإهتمامهم وقد أثبتت الاحصاءات أن هذه الاخبار هي من اكثر ما يجذب القارئ والمستمع والمشاهد.

من تزوج؟ من ارتبط؟ من طلّق؟ ومن مغرم بمن؟ اخبار صحفية تنتشر من كل حدب وصوب. هذه الاخبار نفسها هي اكثر ما يزعج الفنان من الصحافة ويجعل علاقته بها متوترة احيانا. ولكن بعض هذه الاخبار ليس بشائعات بل حقائق يكشفها الصحافي بحنكته وحبه للاطلاع وينشر اخبارا مهمة تهم القرّاء، وهذا ما لا يتفهمه الكثير من النجوم.

على سبيل المثال كانت بعض الاخبار مجرد شائعات بنظر النجوم وهم أنفسهم اثبتوا انها حقائق، وآخرها كان خبر زواج ​شيرين عبد الوهاب​ و​حسام حبيب​ فقد اكد كليهما بالفترة السابقة ان لا صحة لاخبار الارتباط واذ بهما يتزوجان.

وقبلهما النجم ​عمرو دياب​ والممثلة دينا الشربيني، وقد حاولا ان يخفيا العلاقة التي تجمعهما واشارا الى ان العلاقة بينما هي مهنية بحت! الى ان اصبحت هذه العلاقة علنية، حيث شوهدا مؤخرا متشابكا الايدي وقيل انهما فعليا قد تزوجا.

ونذكر ايضا شائعات أحمد عز وزينة و​احمد حلمي​ و​منى زكي​ التي لم تعد كذلك اي شائعات بل كانت حتما حقائق.

قد يكون للفنان الحق بإخفاء حياته الشخصية عن العلن كي لا تتوتر او تصل بالطريقة الخاطئة، ولكن يجب أن يكون مفهوما، ان عمل الصحافي هو كشف الخفايا والاسرار التي هي وفي غالبية الاحيان تنقل الحقيقة والواقع مع المهنية العالية من خلال المصدر المؤكد والخبر غير المؤذي.