تتابع الممثلة ​ياسمين رئيس​ ردود الافعال حول فيلمها الجديد "​بلاش تبوسني​"، الذي استقبلته دور العرض نهاية شهر شباط/فبراير الماضي، بعد جولة على عدد من المهرجانات السينمائية حقق من خلالها اصداء ايجابية عديدة حتى ان الجمهور ضحك اثناء مشاهدته وكثيرون حرصوا على حضوره مرة اخرى وفقا لتصريحات ياسمين، التي اعتبرت ان الفيلم تجربة سينما مختلفة وفقا لمعايير كثيرة ابرزها جرأة الفكرة نفسها والتي تعتمد على فنانة اغراء شهيرة ترفض تقديم مشهد قبلة في احد الافلام التي تقوم ببطولتها.


ياسمين رئيس، كشفت في حوارها معنا، كواليس تحضير وتنفيذ هذا الفيلم وكذلك الاصداء التي حققها بدور العرض ونظيرتها التي تلقتها عن مسلسلها الجديد "انا شهيرة .. انا الخائن" الذي يعرض على احدى الفضائيات ويشاركها بطولته الممثل احمد فهمي.

حدثينا عن الاسباب التي دفعتك الى قبول تجسيد شخصية "فجر"، في فيلم "بلاش تبوسني"؟
القصة كتبها المؤلف احمد عامر وما ان عُرض عليّ السيناريو حتى اخذت اضحك مع كل مشهد على الرغم من الاختلاف الكبير بيني وبين الشخصية من ناحية السمات الشخصية والمواقف، الا انني تحمست كثيرا لتقديمها فالمواقف الكوميدية التي تخرج عن غير قصد من "فجر"، ممثلة الاغراء المعروفة مع مخرج الفيلم الشاب
الذي يجسده محمد مهران، أعجبتني كثيرا وتوقعت عند قراءة السيناريو انها ستجذب المشاهد وتدفعه للضحك، بالاضافة الى إضطراب فجرمن الداخل بين خلع الحجاب وارتدائه.

يشغل موضوع القبلة حيّزا كبيرا من الفيلم. من منطلق وجودك في الوسط الفني.. هل هناك فنانات يشبهن "فجر" في موقفها الرافض للقبلات؟
بالطبع وهن كثيرات ولديهن موقف ومنطق في ذلك وكان هذا سببا في تقديمي للدور لانني لا اقدم دورا بعيدا عن الواقع والمجتمع انما هي واحدة من الممثلات الموجودات في الوسط والتي ترفض بشدة تقديم مشاهد القبلات لاعتبارها انها تتجاوز حدود الحرية الشخصية.

قبل تعاقدك على هذا الفيلم.. الم ينتابك الشعور بالخوف من غضب بعض الفنانات واتهامهن إياك بتشويه صورتهن او السخرية منهن؟
لا على الاطلاق، فنحن عند تنفيذ الفيلم لم يكن غرضنا تشويه صورة الفنانات بقدر رغبتنا في عرض نموذج فنانة تصرفاتها ليست بعيدة عن الواقع بل وارد حدوثها، كما اننا لم نشر من خلالها الا لفنانة محددة وكل الاحداث تأتي في اطار كوميدي جدا مرتبط بالواقع في الوقت نفسه، ومن ناحية اخرى فان حدث وشعرت بالخوف لن اتمكن من تقديم عمل فني جيد. اما عن مشاعر التوتر فهي تأتي بفعل ضغط العمل.

المشهد الذي شهد احداث العمل وهو الخاص بالقبلة، تمت اعادته اكثر من مرة، هل ترهقك الاعادة ام تجدينها ضرورية للخروج بافضل اداء؟
بالطبع اغضب منها فانا لا احب اعادة نفس المشهد اكثر من مرة وهذا يفقدني التركيز والرغبة في تقديم المشهد مع احساسي به، لكن هذا لا يعني رفضي للاعادة بل اقوم بها.

الفيلم كان يحمل اسم "حكاية قبلة" في البداية ولكن تم تغييره الى "بلاش تبوسني".. كيف وجدت الاخير؟
احببته كثيرا وكان ضمن العناصر التي جذبتني لقبوله قبل السيناريو فهو خفيف ودارج وليس غريبا ولا جريئا في الوقت نفسه وهناك اغنية للموسيقار الراحل محمد عبدالوهاب بنفس الاسم.

عند تداول الافيش الترويجي للعمل، ساد الاعتقاد انه يشبه افلام الستينيات.. ما هو ردّك؟
هذا الامر كان مقصودا، فهذه هي الطريقة التي كانت متبعة في أفيشات هذه الفترة للافلام التي تصدّرت بطولتها نجمات مثل نادية لطفي وسعاد حسني.

كيف وجدت مشاركة المخرج الراحل ​محمد خان​ في الفيلم؟
محمد خان لم يغب عني لحظة واحدة ومشاركته اعطت للفيلم قيمة كبيرة والحقيقة أن فرحتي لا توصف بلقائي الاخير معه عبر هذا العمل.

كيف تابعت الانتقادات على ارتدائك بدلة الرقص كما ظهرت في البرومو الترويجي؟
كل من ينتقدونني من دون مشاهدة اعمالي اقول لهم شاهدوا افلامي السابقة لتتعرفوا عليّ جيدا، اكره كثيرا موضوع الحكم قبل المشاهدة وعموما لن يتفق الجميع على شيء واحد.

حدثينا عن ردود الافعال التي وصلتك حول مسلسل "أنا شهيرة.. أنا الخائن"؟
الحمد لله ايجابية ويوميًا يرسل لي الجمهور تعليقات مختلفة أنشرها على حساباتي على مواقع التواصل الاجتماعية لانها تسعدني كثيرا، وهو من الاعمال القريبة الى قلبي والتي حققت نجاحا كبيرا على الرغم من عرضه خارج موسم
رمضان.

ولماذا اخترت تقديم هذه الرواية تحديدا للكاتبة نور عبد المجيد؟
عرضَتها عليّ الشركة المنتجة ووجدتها رواية مهمة جدا، وبعد قراءتها توقعت انني سأقدمها في فيلم لكنني فوجئت برغبة الانتاج في تقديمها بمسلسل على جزأين في طريقة عرض جديدة من وجهة نظر المرأة والرجل فجذبني الاختلاف. أنا بطلة الجزء الاول واحمد فهمي بطل الجزء الثاني.

لماذا اعتذرت عن الوقوف امام النجمة شريهان في عروضها المسرحية الجديدة؟
نظرا لتأجيل بدء التصوير اكثر من مرة وعندما تم تحديد موعد انطلاق التصوير كنت قد انشغلت في تصوير مسلسل "انا شهيرة .. انا الخائن، فاضطررت للاعتذار ولسوء حظي لم تكتمل فرصة لقائي الفني مع هذه الفنانة الكبيرة واتمنى ان تتكرر الفرصة.