وينتورث ميلر​ ممثل بريطاني - أميريكي، عارض أزياء وكاتب سيناريو، ولد يوم 2 حزيران/يونيو عام 1972، ولمع نجمه بعد أدائه دور شخصية "مايكل سكوفيلد"، في المواسم الخمسة من مسلسل "​Prison Break​"، وعليه ترشح لجائزة الكرة الذهبية لأفضل ممثل في دور رئيسي، وكان أول سيناريو ييكتبه هو لفيلم "Stoker" عام 2013.

نشأته

ترعرع وينتورث ميلر في بروكلين – ​نيويورك​، وتخرّج من جامعة برينستون، والده أفريقي - أميركي مدرّس للمحاماة، ووالدته من أصول سورية - لبنانية وتحمل الجنسية الفرنسية وهي مدرّسة خاصة. ولدى وينتورث شقيقتان جيليان وليا.
بدء طريقه نحو الشهرة بشكل مختلف، فبعد تخرّجه من الجامعة بشهادة في الأدب الإنكليزي، توجّه إلى ​لوس أنجلوس​ عام 1995، ليعمل في قسم التطوير في شركة إنتاج صغيرة متخصصة في الأفلام، التي كانت تُصنع خصيصاً لتعرض على التلفزيون، وهناك إنتبه أنه لا يستطيع صرف النظر عن طموحاته في ​التمثيل​، والتي كان يحلم بها عندما كان صغيراً.

مسيرته التمثيلية

كان وينتورث ميلر ضيف الشرف في العديد من المسلسلات التلفزيونية، منها ER الذي بدأ عرضه عام 1994 ومسلسل Buffy The Vampire Slayer عام 1997، ومسلسل Popular عام 1999 ومسلسل Dinotopia عام 2002.
شارك بعد ذلك ميلر في The Human Stain عام 2003، إلى جانب ​أنتوني هوبكينز​ و​نيكول كيدمان​، كما شارك في العام ذاته بفيلمين، الأول Underworld والثاني Joan of Arcadia.
إنضم لطاقم المسلسل الشهير "Prison Break" عام 2005، وأصبح لديه شعبية كبيرة خاصة لدى الشباب في العالم، ويلعب بالمسلسل دور المهندس الذي يدخل إلى السجن عمداً، نفس السجن الذي سُجن فيه شقيقه، وذلك لأنه كان محكوم بالإعدام، ولم يدخل سوى للتخطيط لإخراجه.

في عام 2010، شارك ميلر الممثلة ​ميلا جوفوفيتش​ في بطولة فيلم Resident Evil: After Life عام 2011، وبعدها ضيفاً في إحدى حلقات مسلسل House M.D عام 2011 أيضاً.
وشارك وينتورث ملير بأداء صوته في المسلسل التلفزيوني Young Justice، وفي عام 2013 شارك في بطولة فيلم The Loft إلى جانب كارل اوربن وجيمس مارسدن، واخر أعماله كان مسلسسل prison break عام 2017.
رُشح لجائزة أفضل ممثل ب​الغولدن غلوب​ عن دوره في مسلسل Prison Break عام 2006، ولكن لم يحالفه الحظ بالفوز.

الإنتحار​ والمثلية الجنسية

كشف وينتورث ميلر أنه حاول الإنتحار عندما كان في الـ 16 عاماً، بسبب مثليته الجنسية، وعدم قدرته على مصارحة العالم بحقيقته.
وإعترف أنه تعاطى جرعة زائدة من الحبوب محاولاً الإنتحار، عندما كان في الـ 16 من عمره، عندما كان والداه خارج المنزل.
وقال: "أول مرة حاولت قتل نفسي كنت في الـ 16 .. انتظرت حتى ترك أهلي المنزل في العطلة الأسبوعية، وكنت وحدي بالمنزل وابتلعت زجاجة من الحبوب".

وتابع: "لا أتذكر ما حدث في اليومين التاليين، لكني أتذكر أنني في يوم الاثنين كنت في الحافلة متجها إلى المدرسة متظاهرا أن كل شيء على ما يرام". حسب ما ذكره موقع "E! Online".
وفسر وينتورث ميلر: "لم يكن من السهل أن أترعرع، يجب أن أتحدث بطريقة صحيحة وأن أسير بطريقة صحيحة. كل يوم كان اختبار بالنسبة لي وهناك ألف طريقة للرسوب في الاختبار، هناك ألف طريقة أن ترسم شخصيتك على عكس معايير الآخرين أو ما هو مقبول".
أما عن تاريخه الفني وخوفه من البوح بسره، قال: "كان لدي العديد من الفرص للبوح بسري وهو انني مثلي، لكني فضلت الصمت، أخبرت بعض أصدقائي المقربين وعائلتي، لكن لم أنشر الأمر علانية".
وتابع: "اخترت الكذب عندما فكرت في ردود الأفعال على بوحي بحقيقتي، وكيف ذلك سيؤثر على مستقبلي المهني الذي اجتهدت كثيرا من اجله، امتلكني الخوف".