كثرت الأخبار مؤخراً عن وقوع خلافات بين المغنية العالمية ​بريتني سبيرز​ وطليقها ​كيفين فيديرلاين​ حول نفقات إعالة طفليهما، وأشارت بعض المصادر إلى أن الأخير يحاول سلب أموالها باستخدام طفليهما.

وكان محامي فيديرلاين قد نبّه في وقت سابق سبيرز وفريقها القانوني، الى أنه يرغب في إعادة التفاوض على المبلغ الذي تدفعه له المغنية لإعالة الأطفال شهريًا، وذلك بحسب ما ذكره موقع The Blast خلال الشهر الماضي.

و يتشارك الثنائي رعاية ولديهما "شون بريستون" (12 عامًا) ، و"جايدين جيمس" (11 عامًا)، حيث يعتبر الراقص فيديرلاين الوصي والمشرف الاجتماعي على الطفلين.

وأضاف الموقع انه بعد ان طلب فيديرلاين زيادة المبلغ الذي يتقاضاه والذي هو 20 ألف دولار أميركي شهرياً، عرض والد سبيرز " جامي سبيرز" المسؤول عن حساباتها المالية، وضع ميزانية لـ"فيديرلاين" بدلًا من مناقشة زيادة مبلغ إعالة الأطفال.

وأشارت المعلومات أن فيديرلاين إتصل الاسبوع الماضي بمحاميه وأخبره أنه يمرّ بضيقة مالية وعليه زيادة قيمة النفقة، مشيرًا أن المبلغ الذي تقدمه "سبيرز" لم يعد كافيًا ولا يغطي نفقات أبنيهما كونهما لم يعودا صغيرين وزادت احتياجاتهما.

وفي المقابل هدد الفريق القانوني لسبيرز بتدقيق المبالغ التي ينفقها فيدرلاين لإعالة الأطفال، وردًا على هذه الاتهامات، طلب محامي فيديرلاين بطلب مراجعة إقرارات "سبيرز" الضريبية لعام 2017، وطلب ملايين الدولارات كدفعات لإعالة الاطفال.