بسبب جهودها في إطار حملة "دفى" التي وصلت مساعداتها لأكثر من مئة ألف عائلة فقيرة من مختلف المناطق اللبنانية، كرمت مؤسسة رينيه معوض في حفلها السنوي الصحافية ​بولا يعقوبيان​.

يعقوبيان التي شكرت المؤسسة العريقة على هذا التكريم قالت في كلمتها:

"خلال 28 عاماً حوّلتم اغتيال الرئيس رينه معوض إلى عمل خيري وإنساني. لم تلجأوا إلى لغة المليشيات أو أفعالها. لقد خرج الأستاذ ميشال معوض من منطقته ليمدّ يده إلى كل لبنان وأتمنى أن يكون كثر مثله.

لكي "يبقى اللبناني بأرضو" نحن بحاجة للمؤسسات وللرعاية كما أننا بحاجة أيضاً لفكر سياسيّ مختلف."

هذا ووجهت يعقوبيان التحية إلى السيدة نائلة معوض التي فتحت الطريق أمام عدد كبير من النساء لكي تخضن المعترك السياسي.