كثيرة هي الفضائح الإباحية التي لاحقت الرئيس الاميركي ​دونالد ترامب​، وفي جديدها ادّعاء ممثلة أفلام إباحية تدعى ​ستيفاني كليفورد​ أنها أقامت علاقة مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب قبل أن يصبح رئيسا للولايات المتحدة.

وعرضت كليفورد على ترامب أن ترد له مبلغ 130 ألف دولار كان قد دفعها محاميه لها كي لا تفضح ما حصل معهما، بمقابل ان تتمكن من مناقشة علاقتها المزعومة مع الرئيس بحرية بعد سداد المبلغ.

وقال محامي أفيناتي: "هذا عرض منصف للغاية.. إنه يفي بغرض السماح للشعب الأميركي أن يحدد من الذي يقول الحقيقة بعد سماع الطرفين".

من جهته أكد مايكل كوهين وهو محام خاص لترمب، أنه دفع 130 ألف دولار لكليفورد من ماله الخاص أثناء حملة انتخابات الرئاسة في عام 2016. ولم يشرح كوهين السبب في أنه قدم المبلغ، مما يثبت أن ترامب أقام علاقة جنسية مع كليفورد.