توم وجيري   بالإنكليزية: Tom and Jerry هي مجموعة رسوم متحركة كرتونية كوميدية للأطفال تتكون من 161 حلقة، أنتجت بداية سنة 1940 إلى غاية سنة 1967 للسينما وحازت جوائز ​الأوسكار​.

ابتكر شخصيتي توم وجيري المنتج ورسام أفلام من أصول سورية، الأميركي ويليام هانا واسمه الأصلي بالعربية ​ويليام بن إبراهيم بن عبود حنا​ هو ، وزميله ​جوزيف باربيرا​ وهو أيضا رسام ومنتج أفلام أميركي وأصله من صقلية بـ إيطاليا، اللذين قاما معا بكتابة وإخراج 144 فيلم كارتون لتوم وجيري في الفترة من 1940 إلى 1957، وذلك باستوديوهات الرسوم المتحركة في ​هوليوود​ لصالح شركة مترو غولدوين ماير.

وكان باكورة أعمالهما فيلم "القط يتلقى ركلة" وعرض منذ 10 فبراير 1940، لكنه لم ينل النجاح الكافي حيث خسر في منافسات الجوائز، ما دعا الثنائي إلى إعادة الكرة هذه المرة بإعطاء القط والفأر اسمين جديدين وملامح مختلفة، وقد واقترح عليهما صانع الرسوم المتحركة جون كار، شخصيتي توم آند جيري، وذلك في منافسة بهذا الخصوص، ومن ثم بدأ الإنتاج وقد تفرع الثنائي هانا وباربيرا لإنتاج أفلام توم آند جيري.

وتقوم فكرة توم آند جيري على معركة بلا نهاية، في مطاردة بين قط منزلي وفأر بني يسكن معه بذات المسكن.

 

 

طبيعة الشخصيتين

عالجت السلسلة مع الثنائي العديد من الموضوعات، وكان آخر فيلم لهما في آب 1958 بعنوان "حاضنو الطفل"، وذلك على إثر إغلاق استوديو الرسوم المتحركة في مترو غولدوين ماير سنة 1957.

وبعدها فإن الثنائي فتحا استوديو خاصاً بهما، ولكن ذهبا لإنتاج موضوعات مختلفة غير توم آند جيري.

بطلا العمل، القط توم والفأر جيري، الأول رمادي – أزرق بشعر طويل، في حين أن جيري أصغر حجماً وبني اللون، وعبر السنين تطورت الخصائص الشكلية لكل من الشخصيتين، فيما تطورت السلسلة بحيوية وسرعة، برغم أن الموضوع الأساسي ظلّ كما هو دون تغيير.

 

 

العودة الثانية

عادت أفلام توم آند جيري في عام 1960 وبعد توقف ثلاث أعوام على جين ديتش من شركة ريمبراندت للأفلام، وهو صانع أفلام متحركة مستقر في التشيك، وذلك بعد أن تعاقدت معه شركة مترو غولدوين ماير.

وقد أنتج 13 فيلماً في التعاقد الذي تم بين الطرفين، لكن هذه الحلقات لم تلق ترحيباً كبيراً من قبل الجمهور، وفضّ العقد بين الطرفين.

وفي عام 1963 أطلق جين ديتش، الستوديو الخاص به، حيث أنتج من خلاله سلسلة من توم آند جيري، بلغ عددها 34 حلقة.

وقد أجرى تعديلاً على شخصية توم بأن أصبح له حاجبان أكثر سمكاً مع نظرة أقل تعقيداً مع آذان أكثر وضوحاً وخدين ناعمين، في المقابل فقد أصبح جيري، بعينين وأذنين كبيرتين، ولون بني أقل كثافة.

 

 

توم وجيري في التلفزيون

عادت سلسلة الثنائي هانا وباربيرا في عام 1965 فقد لتعرض على التلفزيون ولكن بعد أن خضعت لتحرير أكثر احترافية وترجمت إلى العديد من اللغات، وحيث كانت تكاد تخلو من الحوارات.

وبدأ بث السلسلة في عام 1964 في اليابان ومنذ ذلك الحين، فقد بثت السلسلة في العديد من الدول: في الهند وألمانيا وجنوب شرق آسيا والشرق الأوسط وكازاخستان وباكستان والأرجنتين والمكسيك وكولومبيا والبرازيل وفنزويلا وغيرها من دول أميركا اللاتينية وبلدان أوروبا الشرقية.

 

قصة توم وجيري 

توم هو قط أزرق رمادي اللون يعيش حياة مدللة للغاية أما جيري فهو فأر منزلي بني اللون يعيش في منزل سيدة توم ولفظ توم في الأصل هو اسم عام يشمل القطط الذكور ولا ليس اسم لتوم بطل المسلسل الكرتوني وكان اسم توم في الحلقة الأولى Puss Gets the Boot "كاسبر" بينما جيري كان يسمى جينكس Jinx وهذا اللفظ يعنى نحس باللغة الإنجليزية

بنيت شخصية توم على أساس أنه حاد الطباع ومرفه أما الفأر جيري فهو انتهازي ويعتمد على ذاته بالإضافة إلى امتلاكه قوة كبيرة مقارنة بجسمه ويملك ذكاءً حاد مما يعطيه ميزة كبيرة على توم ومعظم الحلقات تنتهي بفوز جيري إلا أنه في حلقات أخرى تكون النتيجة مغايرة تماماً ويفوز توم خصوصاً في الحلقات التي يكون فيها جيري معتديا كما يمكن أن تكون النتيجة هي خسارة الإثنين معا أو تصالحهما.

 

وتتشابه الشخصيتان في ميولهما السادية فكل شخصية تجد متعتها في تعذيب وإيذاء الأخرى لكن عندما تتعرض إحدى الشخصيتين لخطر قاتل فإن الأخرى تسرع بإنقاذها ورغم أن معظم الحلقات تنتهي بخسارة توم إلا أنه لا يخسر فعلياً أبداً طوال السلسلة حتى أنه يتذكر موته الظاهري في حلقات كثيرة عندما يقرأ ذلك في مفكرة جيري

الكلب سبايك الذي ياتي في بعض من الحلقات كحلقة الحب وحلقة الصيد وهو في بعض الحلقات أحياناً يبدأ بكره القط توم بسبب عمله مع جيرى

يحتوي مسلسل توم وجيري على مشاهد عنيفة فـ توم دائما يحاول إيذاء جيري بجميع أنواع الأسلحة تقريبا من العصا للطلقات النارية للمتفجرات كما أن جيري أحيانا يعرض توم للتيار الكهربائي أو يسقط علي رأسه أشياء ثقيلة ولهذا فرغم الشعبية الكبيرة التي ينالها المسلسل إلا أنه يوصف بالعنف المفرط لكن المدافعين عن المسلسل الكرتوني يذكرون بأنه لا يوجد دماء أو طعنات في أي مشهد من المشاهد.

تلعب الموسيقى دور كبير في الحلقات فهي تضفي الإثارة والأحاسيس على المشاهد وهي من تأليف الموسيقار ​سكوت برادلي​ الذي أعد توليفة من ​موسيقى الجاز​ و​البوب​ والموسيقى الكلاسيكية وعزز دور الموسيقى غياب الحوار فشخصيتي توم وجيري نادراً ما يتكلمان وعوضاً عن ذلك يستخدم توم وجري الضحكات وأصوات الفزع وهي مصنوعة بألات موسيقية.

 

ومؤخراً توفي الأميركي ​بوب غيفنز​، الذي رسم توم وجيري وصمم أشهر الشخصيات الكرتونية وأعاد تصميم شخصية باغز باني الشهيرة، عن عمر يناهز 99 عاما.

ودامت حياة جفنيز المهنية لأكثر من 60 عاما، حيث عمل مصمما للرسوم المتحركة مع أكبر الشركات في هذه الصناعة منها ​ديزني​ و"Warner Bros" و"Hanna-Barbera".