خاضت الطفلة ​مها عمار​ أولى تجاربها التمثيلية في فيلم "​حرامية في كي جي تو​" فبرعت وتركت أثراً كبيراً في ذاكرة المشاهدين، لتختفي بعدها وتطل الآن بعد مرور 17 عاماً على عرض الفيلم.
وظهرت عمار على الجمهور فتاة في عمر الصبا، لربما لا تختلف ملامحها كثيراً عمّا تعرف عليه فيها الجمهور عندما شاهدها للمرة الأولى.
وجاء ظهور عمار ضمن برنامج "صاحبة السعادة" مع الممثلة إسعاد يونس، مشيرةً إلى أنها لا تعيش في مصر حالياً، وهي هاجرت برفقة أسرتها إلى ألمانيا، وبالتالي من غير المحتمل أن تعود مجدداً إلى التمثيل.
وأضافت أنها تدين بشهرتها للمخرجة ساندرا نشأت التي قدمتها في العديد من الإعلانات التجارية، ثم في فيلم "حرامية في كي جي تو"، قبل أن يختارها المخرج طارق العريان للعمل في فيلم "السلم والثعبان".