قال ​صندوق الحياة البرية​ المهددة بالإنقراض، والذي يتخذ من جنوب أفريقيا مقرا له، إن ثمانين نسراً أبيض الظهر وسبعة نسور من فصيلة النسر المقنع، نفقت بعد أكلها من جثة فيل نافق في ​موزمبيق​، وقد يعثر على المزيد من الطيور النافقة في منطقة مباشيني حيث حدثت واقعة التسمم.

وأضاف الصندوق أن سبعة عشر نسرا، تحسنوا بعد تلقي العلاج.

الجماعة البيئية تقول أيضاً إن بعض النسور النافقة كانت مشوهة، ما يوحي بأنها قتلت عمدا للحصول على أجزائها التي تستخدم في الطب التقليدي.

كما عثر على أنياب ​الفيل​ النافق أيضاً، وجرى احتجاز شخص مشتبه به.

ويعمد الصيادون إلى تسميم النسور لأنها تحوم فوق جثث ​الحيوانات​ النافقة، مثل الكركدن، وحيد القرن، والفيلة.