تخفي إطلالات النجمات والمشاهير الكثير من الشوائب والعيوب، التي غالبا ما يلجأن إلى إخفائها من خلال عمليات التجميل أو المستحضرات أو حتى من خلال إستخدام تقنيات الفوتوشوب، ولعل أهمها ما تعاني منه أكثرية النساء وهو حبّ الشباب.

كثيرات من هؤلاء النجمات غالباً من يلجأن إلى إخفاء الأمر أحيانا، أو يظهرن على طبيعتهن وهذا ما يدل على ثقتهن بأنفسهن، ونذكر هنا الممثلة العالمية ​أنجلينا جولي​ التي تخطت الـ40 من عمرها الا انها لا تزال حتى اليوم تظهر أحياناً ببشرة متعبة مليئة بالبثور وحبّ الشباب. لكن هذه المشكلة لا تمنعها من إكمال حياتها العادية، وحتى من الظّهور أمام الإعلام ببشرتها الطّبيعية ومن دون ماكياج، فهي تؤمن بجمال الإنسان الداخلي الذي ينعكس عليه إشراقا من الخارج، ولا تسمح لهذه المشكلة بالتّأثير سلباً على ثقتها بنفسها.

ونذكر أيضاً الممثلة العالمية ​كاميرون دياز​ التي تحدثت عن معاناتها مع الموضوع، حيث لجأت أولاً إلى مستحضرات التجميل ولكن من دون جدوى ثم إلى العلاجات الطبيعية والكيميائية التي أيضاً لم تأت بنتيجة، إلى أن لاقت الحل في إتباع نظام غذائي معين والامتناع عن تناول الوجبات السريعة المشبعة بالدّهون... ما كان لها الدّواء الشافي.

وأيضاً نذكر نجمة تلفزيون الواقع ​كيندال جينر​ التي تحدثت كذلك عن معاناتها الطويلة مع هذا الموضوع، فكانت تفضل البقاء في المنزل وتستعين بيديها أثناء التكلم مع أحد من أجل إخفاء وجهها، وعلى الرغم من مرور وقت على تأقلمها مع ذلك وظهورها ببشرة مثالية مؤخراُ، إلا أن هذا لم يحدث عند إطلالتها الأخيرة في حفل حيث ظهرت ببشرة ممتلئة بحبّ الشباب أثارت الرأي العام والصّحافة، لكنها سرعان ما أكدت في تغريدة على تويتر أنها لن تدع هذه المشاكل تعترض طريقها أبداً.