على الرغم من بيع معظم البطاقات، إلا أن الحضور اقتصر على حوالى 150 شخصاً فقط بسبب الظروف الصعبة التي تعيشها دمشق في ظل القذائف التي تسقط عليها من مسلحي الغوطة الشرقية وتحصد الكثير من الشهداء والجرحى، حيث حصدت الأسبوع الماضي حياة مسؤولة في دار الأوبرا وموظف في التلفزيون السوري.

وسط حضور خجول، أقامت وزارة الثقافة بحضور معاون الوزير، حفلاً تكريمياً للفنانة اللبنانية القديرة ​دلال الشمالي​ على مسرح الأوبرا في دار الأسد للثقافة والفنون بعنوان "احتفالية من قاسيون" تقديراً لمسيرتها الفنية الغنية ولعطاءاتها المتكررة تجاه ​سوريا​ وشعبها.

الشمالي أطلقت على المسرح أغنية جديدة بعنوان "حبيبتي سوريا" غنتها بنفسها وسط تفاعل الحاضرين، وهي من تأليف توفيق عنداني وألحان ماجد زين العابدين، وتقول في مطلعها: "حبيبتي يا سوريا تعيشي يا أحلى بلاد، يا قاهرة كل العدا يا صانعة الأمجاد، جاية أنا جاية تا بوس الراية، صمودك حكاية ونصرك الأعياد".

وافتتحت سلام سليمان الحفل بأغنيتي "من قاسيون" و"أحب فيك بسمتك"، ثم قدمت ​إيناس لطوف​ ثلاث أغنيات هي "يا موظف البريد" و"ع لياني" و"دق المهباج يا حميد"، ثم أطلت ​شام كردي​ بأغنيتي "لهجر قصرك" و"قلعة التحدي" قبل أن يتشاركن جميعهن بالغناء مع الشمالي بأغنية "من قاسيون".

وفي تصريح خاص لـ"الفن"، أكدت الشمالي أنها جاءت لزيارة دمشق على الرغم من خطر القذائف لأنها تؤمن بالقضاء والقدر ولأنها تحب سوريا التي تعتبرها بلدها الثاني.

وبينت أن لسوريا فضل كبير على مسيرتها الفنية، خصوصاً أنها رعتها منذ بداياتها الأولى وحتى الآن، مؤكدة أن للتكريم في هذا البلد خصوصية كبيرة في هذا الوقت بالذات.

وتمنت الشمالي أن تقضي سوريا على الإرهاب في كافة أراضيها بجهود جيشها وشعبها وقائدها الصامد، مشيرة إلى أنها لن تتوقف عن زيارة سوريا والغناء لها على الرغم من كل الظروف.

ورداً على سؤال أجابت: حالياً متوقفة عن الغناء لأن مستوى الموسيقى الحالي لا يتناسب مع عطاءاتي، لأنني اعتدت تقديم الأغنية الملتزمة والكلمة الهادفة، فقررت الابتعاد لأن الأجواء لا تناسبني، وسأكتفي بالغناء لسوريا فقط.

بدورها قالت شام كردي لموقع "الفن" إنها فخورة جداً بغنائها إلى جانب قامة فنية كبيرة، معتبرة أن الحفل نقطة مضيئة في مسيرتها الغنائية ومشيرة الى أنها شاركت سابقاً في تكريم ​فايزة أحمد​ ومها الجابري وربا الجمال.

أما إيناس لطوف، فأبدت سعادتها الغامرة بالمشاركة في حفل التكريم الذي خُصّص لفنانة كبيرة تمتلك صوتاً متميزاً وتنتمي إلى ​العصر الذهبي​ للفن العربي، داعيةً عبر موقع "الفن" الجميع إلى المحافظة على إرثها الفني الغني والإضاءة عليه باستمرار.

يشار إلى أن دلال الشمالي غنت لسوريا أكثر من مئة أغنية وطنية منها "من قاسيون" و"قلعة التحدي" و"المعجزة".