عبد الحسين عبد الرضا​ ممثل كويتي، ولد في 15 تموز/يوليو عام 1939، يعتبر من أشهر وأبرز الفنانين الخليجيين والعرب، وتم اعتباره من رواد فن التمثيل في منطقة الخليج العربي، وصاحب الكثير من الألقاب التي منحها له الجمهور العربي عامة والخليجي تحديدا، كـ"عاصمة الضحك" و"صانع البهجة" و"عملاق الكوميديا" في الخليج.

طفولته

هو الابن السابع ما بين 13 ولدا وبنتا، ولد ب​الكويت​ لأب بحار وكان متعلقاً به كثيرا فتعلم منه خفة الدم، حكى عبد الحسين أن والده كان مثله الأعلى في كل شيء، وهو من حبب إليه الفن والعمل فيه، وكان لوالده فرقة موسيقية تغني على السفينة التي يعمل عليها، وإلى جانب هذا العمل، كان والده يغني مع الفرقة الموسيقية، وصدم عبد الحسين بوفاته، بينما كان لا يزال طفلاً لم يتجاوز الثماني سنوات، وتأثر كثيراً بوفاة والده كونه كان مرافقا له طوال الوقت، ورافق والدته أيضا عند مرضها بالقلب وذهب معها إلى لندن للعلاج، وعندما قرروا العودة إلى الكويت ماتت على درج الطائرة في مطار الكويت.
درس التعليم الصناعي وتخصص في الطباعة، وبعث الى مصر لاستكمال تعليمه في المطابع الاميرية بالقاهرة، وتعلم أسس الطباعة وفنونها من جمع الحروف والاخراج والكتب والصحف وغيرها، وفي القاهرة أيضاً بدأ التعلق بالمسرح.

بداياته

يُعتبر عبد الحسين عبد الرضا من جيل الرواد في الفن الكويتي، إذ وقف على المسرح للمرة الأولى في مسرحية "صقر قريش" عام 1961، ومن أشهر أعماله في الدراما "درب الزلق" و"الأقدار" و"قاصد خير"، وقدم عددا كبيرا من الأعمال، وفي المسرح قدم 33 مسرحية، منها "​باي باي لندن​" و سيف العرب"، كما أنه خاض مجال التلحين والغناء والتأليف المسرحي والتلفزيوني وأصبح منتجاً، إشتهر أيضاً بالشخصية الساخرة المرحة التي تنتقد وتسخر من الأوضاع العربية بقالب كوميدي. وهو أحد مؤسسي "فرقة المسرح العربي" عام 1961 و"فرقة المسرح الوطني" عام 1976، كما أسس عام 1979 "مسرح الفنون" كفرقة خاصة، وفي عام 1989 أسس "شركة مركز الفنون للإنتاج الفني والتوزيع". وفي عام 1971 أسس "شركة مطابع الأهرام"، وأسس أيضاً قناة فنون التي بدأت بثها عام 2006 لتكون بذلك أول قناة متخصصة بالكوميديا، على مستوى العالم العربي، وكان آخر ظهور له في مسلسل "​سيلفي​ 3" عام 2017.

الثنائيات

قدّم عبد الحسين عبد الرضا العديد من الثنائيات في الإذاعة والتلفزيون لعل أشهرها مع الممثل ​سعد الفرج​ والذي اتضح في مسلسل درب الزلق ومسلسل الأقدار، بالإضافة إلى عدد من المسرحيات، وكذلك مع الممثل ​خالد النفيسي​ في مسلسلات محكمة الفريج وديوان السبيل والحيالة، علماً أن بدايته مع الثنائيات كانت مع عبد العزيز النمش ومحمد جابر في مسلسلات مذكرات بوعليوي والصبر مفتاح الفرج، ومن أشهر الثنائيات التي قدمها كانت مع الممثلة ​سعاد عبد الله​ في عدد من الأوبريتات.

حياته الخاصة

في عمر المراهقة أحب سيدة تكبره بأعوام، ورفضت أمّه أن يرتبط بها، وعليه قررت عائلته تزويجه ابنة خاله ليطلقها بعد إنجابها لابنه الأول، وتزوج أربع مرات، ولديه ثلاث بنات وإبنان، أكبرهم عدنان وأصغرهم بشار، الذي يعمل في المجال الفني، وله محاولات في كتابة الشعر وإعداد البرامج التلفزيونية، ومنى ومنال (فنانة تشكيلية خريجة جامعة الكويت)، وبيبي.

عبد الحسين عبد الرضا والسياسة

وكان عبد الحسين عبد الرضا ككل أبناء جيله مهموم بالسياسة ومشغول بالقومية العربية، فتطوع للمشاركة في الحرب أثناء "العدوان الثلاثي" على مصر عام 1956، وانعكس اهتمامه بالسياسة على أعماله الفنية، إذ كان يتناول الأحداث السياسية والاقتصادية والاجتماعية دائما بأسلوب كوميدي نقدي، ومنها مسرحية "باي باي عرب" التي تناولت قضية الوحدة العربية، ومسرحية "سيف العرب" التي تحدثت عن فترة الغزو العراقي للكويت، والتي تعرض على إثرها إلى محاولة اغتيال، بعدما أطلق عليه الرصاص أثناء توجهه إلى المسرح للمشاركة في المسرحية.
وخاض عبد الحسين عبد الرضا معارك كبيرة، وأُوقفت مسرحيته "هذا سيفوه" وأحيل فريق العمل إلى المحاكمة، وحكم عليه بالسجن 3 أشهر مع وقف التنفيذ.
وكانت المسرحية تتحدث عن دور التجار قبل ظهور النفط حتى نهاية خمسينيات القرن الماضي. أما مسرحيته "فرحة أمة" فانتقدتها التيارات الدينية، لتناولها قضايا التطرف الديني والتفكك الأسري، وتم عرضها أمام قادة دول مجلس التعاون الخليجي عام 1985.

الجوائز

حصل عبد الحسين عبد الرضا على العديد من الجوائز والألقاب، منها رائد المسرح العربي الأول من جامعة الدول العربية، ونجم المسرح الأول من الكويت عام 1980، وجائزة الريادة الأولى للمسرح من تونس عام 1987، ورائد المسرح العربي من القاهرة عام 1988، وجائزة سلطان العويس للإبداع الفني العربي عام 1997 وغيرها.

عبد الحسين عبد الرضا تنبأ بوفاته

​​​​​​​إنتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو عبد الحسين عبد الرضا عام 2015، وهو يتحدث عن نصائح طبية لعملية القلب، التي كان يخضع لها.
وما يلفت الانتباه في مقطع الفيديو، هو حديثه الذي قال فيه إنه طلب من الطبيب أن يعطيه فرصة ليعيش عامين آخرين فقط، وهذا ما حدث، إذ توفي عام 2017، أي بعد عامين من طلبه.
وقال في مقطع الفيديو: "أنا عطني سنتين وباقي العمل لك"، وهو يتحدث عن أن الأعمار بيد الله.

وفاة عبد الحسين عبد الرضا

توفي عبد الحسين عبد الرضا في 11 آب/أغسطس عام 2017، بعد خضوعه لعملية جراحية في القلب، نتيجة تعرضه لجلطة حادة بمدينة لندن في ​بريطانيا​، عن عمر يناهز الـ78 عاماً.
قد أعلنت عدة قنوات كويتية خاصة الحداد بعد وفاته. ومن المفارقات في وفاته أنه قدم شخصية "جمعة" في مسرحية باي باي لندن عام 1981، وقد توفي بمستشفى رويال برومبتون في مدينة لندن.
وجه لاحقاً أمير الكويت الشيخ ​صباح الأحمد الجابر الصباح​، بنقل جثمان عبد الحسين عبد الرضا من العاصمة البريطانية لندن إلى الكويت في طائرة أميرية، وقد تم تشييع جنازته يوم 16 آب/أغسطس عام 2017، وحضر العديد من الفنانين مراسم التشييع والدفن.