درة زروق أو درة التونسية، ولدت يوم 13 كانون الثاني/يناير عام 1980، وحصلت على ليسانس الحقوق، ثم على ماجستير في العلوم السياسية من ​جامعة القديس يوسف​ في ​لبنان​.
إسم لنجمة تونسية حظي بشهرة سريعة وواسعة، منذ ظهورها على الساحة الفنية المصرية عام 2007، وإستطاعت خلال فترة ليست بالكبيرة، أن تكون من أهم نجمات السينما والدراما التلفزيونية في مصر، بفضل موهبتها وحضورها وتألقها ، بعد أن أجادت اللهجة العامية المصرية ببراعة.

بداياتها
بدأت درة التمثيل في تونس، بالانضمام لفرقة "التياترو" للمخرج ​توفيق الجبالي​، وشاركت لأول مرة في مسرحية "مجنون"، ثم في المسلسل التونسي "حسابات وعقابات" عام 2004، وفي العام نفسه شاركت في فيلم "نادية وسارة"، كما قدّمت 4 مسرحيات 3 مسلسلات ومثلها أفلام، خلال 5 أعوام مارست بها مهنة التمثيل في تونس قبل القدوم لمصر.
وشاركت أيضاً بفيلمين أجنبيين هما "كولوسيوم"، للمخرج الإنكليزي تيلمان ريم عام 2003، وجسّدت فيه دور سيدة الإمبراطورية، وأيضاً فيلم "رحلة لويزا" للمخرج الفرنسي باتريك فولسون، وذلك عام 2005.

مسيرتها التمثيلية في مصر
بدأت درة مسيرتها التمثيلية في مصر عام 2007، بعدما نجحت في الانضمام لفريق عمل فيلم "​هي فوضى​"، من إخراج الراحل ​يوسف شاهين​، الذي أعجبه أداؤها ومنحها الدور، وتعتبر أن اختيار "العالمي" لها هو ما زرع الثقة في نفوس من تعاونت معهم بعد ذلك.
وفي العام نفسه قدّمت عملين آخرين، الأول هو "الأوّلة في الغرام" مع وحيد حامد والمخرج محمد علي والممثل ​هاني سلامة​، واتُهمت بعده بإعتمادها على "​الإغراء​"، ولكنها ردت في حوار صحفي حينها، قائلة: "الفيلم لم يكن به بوسة أو حتى لمسة إيد، حتى المشهد الذي قدمت به رقصة ارتديت فستاناً طويلاً، أنا لست ممثلة إغراء ولا أرغب في أن أكون كذلك، ولكن الدور قد يحتوي على بعض من الأنوثة والدلع وهذا لا يعتبر إغراء، ويهمني كثيراً ألا تخجل أسرتي من أي مشاهد بأفلامي"، والثاني فيلم "الحب كده" مع الفنان حمادة هلال، ولمع إسمها سريعاً في الوسط الفني المصري، حتى أصبحت في غضون سنوات قليلة إحدى بطلات الصف الأول.
عام 2008 شهد وجوداً فنيا كبيراً لـ درة ، وهو العام التالي لظهورها الأول في مصر، وشاركت في بطولة السيت كوم "شريف ونص"، وشاركت في فيلم "جنينة الأسماك" وأفلام "كلاشينكوف" و"طيارة ورق" و"ليلة البيبي دول"، وفي تونس شاركت أيضاً في مسلسل "مكتوب".

عامي 2009 و2010 خصّصتهما درة للدراما التلفزيونية، وشاركت في العام الأول بمسلسل "خاص جدا" وسيت كوم "فؤش الجيل"، "وعد مش مكتوب"، وفي العام التالي شاركت بمسلسلات "بالشمع الأحمر"، و"رحيل مع الشمس"، و"لحظات حرجة"، و"اختفاء سعيد مهران"، و"العار"، كما شاركت ضيفة شرف في فيلم "المسافر".
وفي عام 2011 شهد بطولتها السينمائية للمرة الأولى، من خلال وقوفها أمام ​محمد سعد​ في "تك تك بوم"، وأمام ​هاني رمزي​ في "سامي أوكسيد الكربون". وفي الأعوام التالية شاركت درة بطلة في العديد من الأعمال، وتخطى رصيدها الفني الـ60 عملاً بين السينما والدراما التلفزيونية، ونذكر منها "​حرملك​"، "الكاهن"، "يوم وليلة"، "المايسترو"، "بلا دليل"، "جزيرة الغفران"، "الشارع اللي ورانا"، "​نسر الصعيد​"، "واكلينها والعة"، "الجماعة ج 2"، "​تصبح على خير​"، "شيخ جاكسون"، "عنتر ابن ابن ابن ابن شداد"، "​مولانا​"، "​نصيبي وقسمتك​"، "همس الرمال"، "الباب يفوت أمل"، "الخروج"، "بتوقيت القاهرة"، "بعد البداية"، "ظرف أسود".

درة تعتز بدور ​العاهرة
قالت درة في مقابلة تلفزيونية إنها تعتز بأدائها دور "عاهرة" في مسلسل "​سجن النسا​"، والذي قدمت فيه شخصية "دلال"، وهو دور قدم رسالة في مسلسل مهم، ومن دون مبالغة في الإغراء أو خدش للحياء.
كما نفت درة أن يكون لديها تحفظ على أداء شخصية مثلية، لكنها أكدت على أهمية ألا يكون ذلك بطريقة رخيصة ومبتذلة.

الجوائز
حصلت درة على جائزة أفضل ممثلة صاعدة لعام 2007، وتم اختيارها كعضوة لجنة تحكيم في المهرجان الدولي للفيلم بتونس عام 2009، كما حصلت على لقب أجمل امرأة مشهورة في تونس عام 2012.

مواقف سياسية لـ درة
أيدت درة ثورة الشعب التونسي عام 2011، وأبدت كذلك فخرها بالشعب المصري خلال ثورة 25 يناير 2011، إلا أنها قالت في 2017 إنه إتضح أن الثورات لم تكن "ربيعاً عربياً"، كما أبدت غضبها من الأحداث التي تشهدها سوريا.

زواجها من هاني سعد​ أحدث صدمة كبيرة.. وماذا عن كونها الزوجة الثانية؟
أحدث زواج درة من المهندس المعماري هاني سعد، في شهر تشرين الثاني/نوفمبر عام 2020 صدمة كبيرة في الوسط الفني، وقد تم الحفل ب​الجونة​ في مصر، وإقتصر على الأهل والأصدقاء المقربين، من الوسط الفني وخارجه. وارتدت فستاناً أبيض من تصميم المصمم اللبناني العالمي زهير مراد.
وإتُهمت درة بإهانة المرأة التونسية لأنها وافقت بأن تتزوج من رجل متزوج سابقاً، وقبلت بأن تكون "ضرّة"، وهذا ما يجرّمه القانون التونسي، وذلك بعد أن تم الكشف عن أن هاني سعد كان متزوجاً وله 3 أولاد من زوجته الأولى.
لكن درة حسمت الجدل حول كونها زوجة ثانية، وكشفت خلال مداخلة مع إحدى الإذاعات التونسية، أن زوجها هاني مُطلق وزواجها منه هو قرار لبداية حياة جديدة لكليهما.
وطالبت الجمهور وكذلك الصحفيين والإعلاميين، بإحترام حياتها الشخصية وعدم التدخل فيها، مؤكدة أن "كونها فنانة وشخصية عامة، يعني أن تسأل في أعمالها، ولا يعطى الحق للتدخل فى حياتها".