يظن البعض أنّ مشاهدة ​الأفلام الإباحية​ تساعد على تحسين القدرات ​الجنس​ية والجسدية، إلا أن الدراسات أثبتت مؤخرا أنّ هذا التفكير خاطئ، وأنّ إعتماد هذه الطريقة يهدّد العلاقة الزوجية كما أنه يشكل خطراً مع امكانية ان يصبح المشاهد مدمناً.

وتشير الدراسات الى أنّ أكثر ما يتأثر بهذه العادة هي ​​الرغبة الجنسية​​ حين تبدأ بالتدهور، حيث يفضّل الثنائي مشاهدة الأفلام الإباحية على إقامة علاقة كاملة مع الشريك.

أما بعض الحالات فلفتت الى مساوئ الأفلام الجنسية حين تظهر المرأة كسلعة فقط، تشعل من خلالها رغبات الرجل من دون التنبه الى إحتياجات شريكته.