علمت عصفورة "الفن" أن مدير إحدى المؤسسات الإعلامية لا يوظف إلا المذيعين المثليين جنسياً، وذلك منذ أن إستلم إدارة المؤسسة.

المدير المهووس بإقامة العلاقات الحميمة مع أبناء جنسه، يوظف كل شاب يعجبه، ويدفع له راتباً شهرياً، بعض النظر عن خبرته أو كفاءته للعمل في المؤسسة الإعلامية، وذلك بهدف تلبية رغباته ​الجنس​ية والتي هي أولوية بالنسبة له، أما مصلحة المؤسسة الإعلامية فتأتي عنده في الدرجة الثانية، بحيث أن كل مذيعة كفوءة ولديها خبرة تتقدم بطلب للعمل في المؤسسة الإعلامية التي يديرها، يرفض طلبها بحجة أن لا أموال متوفرة حالياً لإنضمام مذيعة جديدة للمؤسسة.